محليات

الشمس تحاور منصور دهامشة والنائب اسامة السعدي حول الخطوات القادمة لاتفاق التناوب بعد استقالة ابو معروف

قدّم النائب د. عبد الله ابو معروف (الجبهة) مساء امس الاربعاء استقالته الرسمية من الكنيست بناء على اتفاق التناوب الذي أبرم بين مركّبات القائمة المشتركة بإشراف لجنة الوفاق، والذي ينصّْ على استقالته من الكنيست في نصف المدّة القانونية ليخلي مكانه للمقعد الرابع عشر جمعة الزبارقة (الذي دخل الكنيست بعد استقالة النائب السابق باسل غطاس في آذار الماضي). وقد سلّم استقالته لنائب رئيس الكنيست يتسحاك فاكنين الذي تم توكيله بتسلُّم الاستقالة من قبل رئيس الكنيست يولي ايدلشطين.


وحول الخطوات القادمة في اتفاقية التناوب بعد استقالة د.عبدالله ابو معروف، تحدثت الشمس مع منصور دهامشة سكرتير الجبهة الديمقراطية، وايضًا مع المحامي النائب اسامة السعدي من الحركة العربية لتغيير. 

إعلان


قال منصور دهامشة للشمس:

"قدمنا يوم امس استقالة د.عبدالله ابو معروف الى نائب رئيس الكنيست، وبهذا نكون قد اتممنا تنفيذ الاتفاق من طرف الجبهة، وتنفيذ ما تعهدنا به من قبل، وهذه هي الجبهة بعملها لمصلحة الجمهور، ونحن لا نتشبث بالمقاعد بل نستخدم الكنيست كمنبر نضالي لخدمة الجمهور الواسع".


واشار الى ان تنفيذ الاتفاق جاء بعد اسبوعين من انتهاء الموعد، بسبب التزامات وطنية للنائب المستقيل ابو معروف، وهذه هي اول مرة في تاريخ الكنيست التي يقدم من خلالها عضو كنيست استقالته، منوهًا الى ان الجبهة نفذت سابقة اخلاقية، لانها تتعامل بأخلاق وسياسة نظيفة، وهذا لم يكن مفهومًا ضمنًا، ومن جهة الجبهة فالأزمة انتهت، وعند الآخرين لم تنته، وهناك مواقف ليست من ضمن الاتفاق، وكل له الحق في ابداء جهة نظره، والجبهة اكثر من يحترم وجهات النظر، وما توصي به لجنة الوفاق سننفذه، على حد قوله.


واضاف: "مع ان الظروف كانت لصالحنا، وكان سيعفينا هذا من استقالة د.ابو معروف، لكن آثرنا ان نقدم الاستقالة، لاننا نرى انها واجب وخلق، والجبهة لم تكن يومًا عقبة امام احد او امام تنفيذ الاتفاق، وبالنسبة للخطوات القادمة سيجرى نقاش بين الاحزاب وسنصل الى حل، علمًا ان الجبهة قدمت الغالي لاجل القائمة، وجميع الاحزاب حصلت على ميزة في القائمة عدا الجبهة، لم تحصل على اي شيء".


وفي ذات السياق تحدثت الشمس مع النائب المحامي اسامة السعدي من الحركة العربية للتغيير، الذي قال: 

"نحن ملتزمون باتفاقية التناوب، ونحترم الاتفاقيات ومنذ تأسيس الحركة العربية، أكدنا اننا نفضل المصلحة العامة على الحزبية والشخصية، والجميع يذكر حين انسحبت العربية للتغيير في احدى الانتخابات، لاتاحة الفرصة للتصويت للاحزاب العربية".


واضاف: "مع اننا نشعر اننا ظلمنا في تركيبة القائمة المشتركة، لكن مع هذا آثرنا الوحدة الوطنية، وبالنسبة لاتفاقية التناوب قلنا اننا متفقون على التنفيذ لكن شرط ان يكون رزمة واحدة، وبعد استقالة النائب ابو معروف ثبت ان ما قلناه صحيح، وأان التجزئة في هذا الملف لا يحل الإشكال".


وتابع: "الاتفاق النصي ينص على دخول الاماكن 14 و 15 وقد انجز، واذا اردنا الذهاب الى النص الحرفي كان يمكن ان نقول ان الاتفاق انجز، لان الاتفاق لا يتطرق للاماكن 16 وما بعدها، لكن قلنا في العربية للتغيير ان علينا مسؤولية كبيرة لايجاد التفاهماتوالعمل كوحدة واحدة للخروج من هذه الأزمة، ونحن في العربية للتغيير عامل ايجابي، ولسنا حجر عثرة، وعلى استعداد الاستقالة اذا ارادت الاحزاب".


كما نوه الى انه اذا كان تفاهم بين الأحزاب ووتطالب باستقالة وسحب ترشيح من قبل الحركة العربية للتغير، فهي مستعدة لذلك بشكل فوري، لكن حتى الآن لا يوجد اتفاق على ذلك، "ونحن مع حل كامل دون تجزئة، والمشكلة التي طرأت هو الخلل باستقالة النائب السابق باسل غطاس، ويجب عدم معالجة الخلل بخلل آخر"، كما قال.


للاستماع للقاء الكامل:


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد