التّبويض

وتسمى بالإباضة وهو مصطلح يصف إحدى مراحل الدّورة الشهريّة، ويُقصَد به خروج بويضةٍ من أحد المبيضَيْن.

يحدث التّبويض غالباً في منتصف الدّورة الشهريّة، بتأثيرٍ من الغدّة النخاميّة، وتحفيزٍ منها، لكنّه يختلف من سيّدةٍ إلى أخرى، وفيه تلتقط خملات البوق -وهي أنسجة هامشيّة مثل الشّعيرات- البويضةَ، وتدفعها باتّجاه قناة فالوب، حيث تلتقي بالحيوان المنويّ إن وُجِد، ثُمَّ يحدث التّخصيب، وهو اندماج الحيوان المنويّ مع البويضة لإنتاج الزّيجوت أي البويضة المخصّبة، حينها يبدأ الزّيجوت بعد ذلك رحلته باتّجاه الرّحم، وينقسم أثناءها؛ لتكوين مجموعةٍ من الخلايا التي تشبه التّوت، وعند وصول هذه الخلايا إلى الرّحم تنزرع في بطانة الرّحم، ويبدأ الحمل، وإذا لم تُخصَّب البويضة، فإنّ الجسم يمتصّها، وبعد ذلك بأسبوعين تنسلخ بطانة الرّحم، وتنفصل عنه، ويبدأ الحيض.


إعلان

علامات التّبويض

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بعد الإباضة بيومين؛ بسبب تأثير هرمون بروجستيرون الذي يُفرَز عند الإباضة، ويمكن عند مراقبة التغيّر في حرارة الجسم بعد عدّة شهورٍ التنبُّؤ بموعد الإباضة قبل ارتفاع حرارته، التي يمكن قياسها باستخدام أيّ نوعٍ من موازين الحرارة؛ شرطَ استخدام الميزان نفسه كلَّ مرّةٍ، والقياس من المكان نفسه في الجسم.
  • ملاحظة تغيرات في طبيعة مخاط عنق الرّحم مع حلول موعد الإباضة بحيث يصبح شفّافاً، وأكثر سيولة من المُعتاد، ويشبه في لونه بياض البيض.
  • الشعور بألمٍ يشبه آلام الحيض في جانبٍ واحدٍ من أسفل البطن، وينتج هذا الألم من تمزُّق جريب البويضة الذي تخرج منه البويضة مرّةً واحدةً شهريّاً.
  • النزيف الدموي الخفيف أو التنقيط المتمثل بنزول بضع قطراتٍ من الدّم؛ بسبب انزراع البويضة الملقَّحة في بطانة الرّحم. الإحساس ببعض التقلُّصات في منطقة البطن.
  • ظهور لونٍ داكنٍ في الهالة المُحيطة بحلمة الثّدي، الأمر الذي يُعدّ طبيعياً أثناء الحمل. الشّعور بالإرهاق، والرّغبة في النّوم؛ وذلك لارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون.
  • حدوث تغيّرات في الثدي؛ إذ يبدأ بالانتفاخ، مع احتمالية الشّعور بألمٍ خفيفٍ عند لمسه، وتغيّر لون الحلمة؛ بحيث تميل إلى اللون البنيّ. الشّعور بالغثيان في أوقاتٍ مختلفةٍ من النّهار؛ خاصةً في الصّباح، وقد يبدأ الغثيان في مرحلةٍ مبكرةٍ من الحمل، أو يتأخّر بضعة أسابيع، وبعض النّساء قد لا يُعانين أبداً من غثيان الحمل.
  • غياب الدّورة الشهريّة.
  • اشتهاء أنواع معينة من الطعام أو عدم احتمال طعم مشروباتٍ أو أطعمةٍ أخرى كنَّ يرغبنَها عادةً.
  • الحاجة المتكرّرة إلى التبوّل؛ نتيجة زيادة حجم السوائل والدم في الجسم.
  • ظهور نتيجةٍ إيجابيّةٍ لاختبار فحص الحمل.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم؛ وعند استمرار ارتفاع درجة حرارته بعد مرور أسبوعين على موعد التّبويض، فقد يكون هذا علامةً على حدوث التّلقيح، وبدء الحمل.
  • الإفرازات المهبليّة تصبح شفّافةً أو بيضاءَ، وهذه الإفرازات عبارة عن كُتَلٍ مخاطيّةٍ تُفرَز في منطقة عنق الرّحم؛ لحماية الجنين أثناء نموّه.
  • الإمساك؛ وذلك بسبب إفراز هرموناتٍ معيّنةٍ منذ بداية الحمل، تُبطِئ حركة الأمعاء، والهضم.
  • تقلّب المزاج؛ وذلك نتيجة التغيّرات الهرمونيّة المُرافِقة للحمل.[٤] الصُّداع، وآلام الظّهر.
  • الدّوخة والإغماء، اللذان قد ينتجان عن توسّع الأوعية الدمويّة، وانخفاض نسبة السكّر في الدّم، وانخفاض ضغط الدّم.
  • انتفاخ البطن نتيجةً للتغيُّرات الهرمونيّة.


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد