تعريف الحمل 

هو مرحلة تطوّر الجنين داخل رحم الأم، وعادةً ما تستمر فترة الحمل ابتداءً من عملية الإخصاب وانتهاءً بالولادة لما يقارب الـ 40 أسبوعاً؛ أي حوالي تسعة أشهر تقريباً، وتنقسم فترة الحمل إلى تلات مراحل مختلفة، حيث تمتد كل مرحلة منها لثلاثة أشهر، وفي الحقيقة يتم الكشف عن حالة الحمل بعّدة طرق، مثل: فحص البول، وفحص الدم، والتصوير بالموجات فوق صوتية (بالإنجليزيةوهو ما يُسمى بالسونار.


متى يحدث الحمل ؟؟

يحدث الحمل خلال فترة الخصوبة أو ما يُسمى بنافذة الخصوبة والتي تمتد من خمسة أيام قبل الإباضة إلى يوم حدوث الإباضة؛ وذلك نظراً لأنّ الحيوان المنوي يمكن أن يبقى حياً داخل جسم المرأة لمدة خمسة أيام بينما تموت البويضة بعد حوالي 24 ساعة من لحظة خروجها من المبيض، ولحدوث الحمل يُشترط تواجد كل من الحيوان المنوي والبويضة معاً، ليتم بعد ذلك تخصيب البويضة من قبل الحيوانات المنوية، وتنتقل البويضة المخصبة بعد ذلك إلى الرحم وتنغرس في بطانته، ومن هنا يبدأ الحمل.

إعلان


علامات توضح موعد القيام باختبار الحمل

تأخر الدورة الشهرية: تأخر الدورة الشهرية هو أهم علامة والأكثر دقة، إذا تأخرت دورتك الشهرية، فيجب عليكِ إجراء اختبار الحمل.

ألم الثدي: ينتج الجسم هرموني الإستروجين والبروجسترون بكثرة مع بدء الحمل، وهو ما يؤدي لتغير في عمل الجسم، ويُشعرك بألم في الثديين، ويصبحان أكثر حساسية عن الطبيعي. الغثيان. فقدان الشهية أو العكس.

تقلصات الرحم: عند زرع البويضة الملقحة في الرحم ينتج عن هذا الأمر تقلصات وشعور يشبه تشنجات الحيض.

كثرة التبول على غير المعتاد.

التعب والإرهاق الشديد.


توقيت عمل اختبار الحمل

بشكلٍ عام ينصح بعض المختصين بالانتظار لمدة أسبوع بعد تأخر الدورة الشهرية وإجراء الاختبار، وحينها قد تحصلين على النتيجة الأكثر دقة، وينصح بعض المختصين بإجراء اختبار الحمل المنزلي بعد تأخر الدورة بيوم واحد إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة، أما اختبار الحمل بالدم فبعد انقطاع الدورة بأسبوع.


أنواع اختبارات الحمل

اختبار الحمل ينقسم إلى نوعين، تحليل هرمونات الحمل في البول عن طريق اختبار الحمل المنزلي، أو تحليل هرمونات الحمل في الدم عن طريق اختبار الحمل في المعمل.

اختبار الحمل المنزلي: يمكنك شراء اختبار الحمل المنزلي من الصيدلية وإجرائه، ويكشف اختبار الحمل المنزلي عن وجود هرمون "hCG" في البول، وهو الهرمون الذي يفرزه الجسم في حالة حدوث الحمل. وبعد مرور من 6 إلى 14 يومًا من تلقيح البويضة يوجد في بول المرأة كمية كافية من هرمون الحمل، حيث يمكن لمعظم أنواع اختبارات الحمل المنزلي الكشف عن حدوث الحمل بسهولة، وتُعد اختبارات الحمل المنزلي دقيقة بنسبة 97% تقريبًا، ولكن اختبارات الدم تُعد الأكثر دقة. يفضل عمل اختبار الحمل المنزلي في الصباح حيث يكون البول أكثر تركيزًا وهرمون الحمل في أعلى مستوياته، إذا كانت النتيجة إيجابية فأنتِ حامل، أما إذا كانت سلبية قد يرجع ذلك إلى انخفاض مستويات هرمون الحمل، فيمكنك إعادة الاختبار بعد ثلاثة أيام تقريبًا.


اختبار الحمل بالدم: يوجد نوعان من اختبارات الدم التي تحدد حدوث الحمل، وهما: اختبار hCG النوعي: الذي يكشف عن وجود هرمون الحمل في الدم. اختبار hCG الكمّي: ويطلق عليه أيضًا اختبار "hCG beta"، ويقيس كمية الهرمون بشكل دقيق. يمكن إجراء فحص الحمل بالدم في غضون 7-14 يومًا من لحظة حدوث الحمل، وبعد إجراء فحص الحمل في الدم، فإن كان إيجابيًّا فهذا يعني وجود حمل بشكل مؤكد.

دقة اختبارات وتحاليل الحمل

- دقة تحليل واختبار الحمل تعتمد على الالتزام بموعد القيام بالتحليل فالانتظار على الأقل اسبوع من غياب الدورة الشهرية يعطي نتائج دقيقة غالباً.

- يفضل أخذ عينة البول في الصباح لأان البول يكون بأعلى تركيز.

- تحليل البول للحمل تصل دقته إلى 99% وتحليل الدم أكثر دقة.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد