النقب والجنوب
مكتب النائب طلب ابو عرار

الداخلية تطلب تقريرا حول المخاطر الصحية الناجمة عن إقامة منجم "برير" في النقب قبل تخطيطه



تنفيذاً للقرار الذي أتخذته الكنيست مطلع شهر شباط المنصرم بالموافقة على تحويل طلب النائب طلب أبو عرار في إقامة لجنة تحقيق برلمانية بخصوص المخاطر الصحية الناجمة عن إقامة منجم برير، عقدت لجنة الداخلية جلسة لها بالموضوع صباح امس الإثنين 12-03-2018 بحضور عدد من أعضاء الكنيست وهم: طلب ابو عرار، أحمد الطيبي، سعيد الخرومي، جمعة الزبارقة، دوف حنين، ياعيل غيرمان، يوسي يونا، وياعيل كوهين فارن، وممثلي عدد من المنظمات الأهلية. 


بدأت الجلسة، والتي أدارها النائب طلب أبو عرار، بمناقشة المخاطر الصحية والبيئية المباشرة على قرية الزعرورة، وكسيفة وعراد، ومناطق مجاورة اخرى عربية ويهودية. 

إعلان


وتبين أن هناك تخطيطا جديدا للمنجم، وأن الجهات الرسمية تعمل على فحص التأثير البيئي للمجتمع قبل الاستمرار في التخطيط لإقامة المنجم، حيث كان هناك نقاش معمق، علما ان جميع أعضاء الكنيست الذين حضروا الجلسة كانوا ضد إقامة المنجم، ما عدا رئيس لجنة الداخلية يوآب كيش الذي حضر جزءا من الجلسة. 


وفي تلخيص الجلسة طلبت لجنة الداخلية تقريرا مفصلا من عدد من الوزارات، منها: الصحة والبيئة والطاقة بخصوص المخاطر الصحية والبيئية الناجمة عن إقامة منجم برير. بعدها سيتم اتخاذ قرار بخصوص الخطوة القادمة. 

 

وتجدر الاشارة الى ان النائب طلب ابو عرار والنواب العرب سيتابعون الموضوع، في محاولة لوضع الحكومة تحت الضغط والاحراج، وخاصة للمعارضين من الاوساط الحكومية لإقامة منجم "برير" لاستخراج الفوسفات، أملاً أن ذلك سيساهم بشكل كبير على عرقلة، وابطال اقامة المنجم على حساب قرية الفرعة. 

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد