فلسطيني
ارشيف

الصحفي فتحي الصباح للشمس: "لا اتوقع تحقيق مصالحة بين فتح وحماس، فكلاهما يرغب بإقصاء الآخر عن المشهد السياسي"



متابعة لموضوع زيارة وفد حركة حماس لدولة مصر، للتفاوض حول مختلف القضايا الهامة، تحدثت الشمس مع الصحفي فتحي الصباح من غزة، الذي قال ان وفد حركة حماس ما يزال يتواجد في القاهرة، وهدف الزيارة هو التوصل لتفاهمات حول عدة قضايا تهم السكان في قطاع غزة، من بينها فتح المعابر والكهرباء والمفاوضات حول الأسرى الاسرائيليين.


وقد تنازلت حركة حماس عن شروطها لحل اللجنة الادارية دون قيد اوشرط، وهذا كان مطلب الرئيس عباس وهو حل اللجنة الادارية دون قيد او شرط، قبل ان يتراجع عن العقوبات التي فرضها على غزة، وايضًا تمكين حكومة الوفاق الوطني في غزة واجراء انتخابات خلال ستة اشهر، فيما اشترطت حماس في السابق عدم حل اللجنة قبل التراجع عن العقوبات على غزة، لكن هذه المرة وافقت نزولًا عند رغبة مصر والسعي نحو المصالحة، لذا اودعت حماس استقالة اللجنة لدى المخابرات العامة المصرية. 


إعلان

واضاف ان مسؤول ملف المصالحة عزام الاحمد سيتوجه الى القاهرة بعد ان اطلعت فتح على مجريات المحادثات والتفاهمات بين مصر وحماس، ويوم امس عقدت اللجنة المركزية في فتح اجتماعا ناقشت فيه تلك التفاهمات، وربما يكون لهم رد اليوم، لكن ربما يرفض الرئيس عباس كل هذه التفاهمات ولا يوافق عليها، ومصر تنتظر رد عزام الاحمد على ذلك.


وقال: "اعتقد انه لن تكون هناك فرصة حقيقية للمصالحة، انما ستكون موافقة شكلية فقط، ولا يتم تنفيذ اي شيء منها على ارض الواقع،


والمعضلة ليست في التفاهمات، انما في ان كل من حركتي فتح وحماس تريدان اقصاء الاخرى عن المشهد السياسي، وهذا لن يحصل لان الطرفين يملكان شعبية كبيرة".


وتابع: "مصر قالت ان المعبر لن يفتح كما كان في السابق، انما سسيفتح كل اسبوعين اوثلاثة، واذا حدث هذا فستكون خطوة ايجابية، لكن من المفترض ان تفتح المعابر بشكل دائم للمرضى والطلاب وللجميع للتخفيف من معاناة السكان، علمًا ان حماس قدمت مساعدات وضمانات لمصر اهمها الامن".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد