محليات
موقع ويكبيديا

تقدم ملحوظ في مساعي تشكيل الحكومة بين الليكود وشاس

:
:

تقدم ملحوظ في مساعي تشكيل الحكومة بين الليكود وشاس

أحرز رئيس الحكومة الإسرائيلية المكلف، بنيامين نتنياهو، مساء أمس تقدمًا ملموسًا في المحادثات مع رئيس حزب "شاس" الحريدي، أريي إدرعي، ضمن المفاوضات الجارية للتوصل الى اتفاق ائتلافي يسمح بتشكيل حكومة اسرائيلية جديدة.

وتوصل الإثنان الى تفاهمات حول تعيين درعي وزيرًا للداخلية والصحة، بحيث يجمع بين الحقيبتين الوزاريتين، كما سيتقلد منصب نائب رئيس الحكومة، بالإضافة الى تعيين عضو الكنيست عن "شاس"، يعقوب أفيتان، وزيرًا للخدمات الدينية.

هذا وتعثرت المفاوضات بين "الليكود" والصهيونية الدينية قبل أيام، حيث هدد رئيس حزب "القوة اليهودية" عضو الكنيست صاحب التوجهات المُتطرفة "ايتمار بن غفير" عن انسحابه من مفاوضات تشكيل الحكومة الحالية مع رئيس المعارضة السابق، بنيامين نتنياهو، بحال عدم تسلمه الحقيبة الوزارية "تطوير الجليل والنقب".

وخلال خطاب ألقاه في مساء اليوم الثلاثاء أمام السلطة التشريعية (الكنيست) قال: “بدون وزارة تطوير مناطق الضواحي لن ندخل أي حكومًا، وليس عبثًا إننا نصر على تولي الوزارة المهمة للغاية نظرًا لأننا ما وعدنا جمهورنا به".

كما انه قد أضاف: “تعهدنا بالاعتناء بالنقب والجليل والضواحي الاجتماعية، وبدون أن نكون قادرين على الوفاء بما وعدنا به لن ندخل إلى الحكومة “.

كما وقد أعلن حزب "قوة يهودية" من خلال رئيس كتلته، "#ايتمار_بن_غفير" عن وقف المفاوضات مع رئيس حزب الليكود والمعارضة، "#بنيامين_نتنياهو"، قُبيل منتصف ليلة الأحد، حيث جاء فيه: " جاء انسحاب بعد الأنباء التي وردتنا عن تراجع حزب الليكود عن موافقته، على منح حزبنا وزارة "تطوير النقب والجليل والضواحي".

وأضاف البيان: "إن إعادة السيطرة على النقب والجليل والأرياف، وتطويرها هو وعدنا الإنتخابي الذي قدمناه الى جمهورنا، ونحن نريد أن نوفي بوعودنا الإنتخابية لجمهورنا، نحن لسنا في السياسية للبحث عن عمل".



0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.