محليات
صورة للمتهمين نشرتها الشرطة ظهر اليوم

المحامية المترافعة تكشف خفايا جديدة عن قضية المتهمين بالانتماء لداعش والتخطيط لعمليات في حوار للشمس

:
:

استضاف برنامج الظهيرة الخبيرة حتى الآن مع الزميلة هناء عبد العزيز، المحامية سهاد آغا، وهي محامية تترافع عن أحد المتهمين بالقضية التي تم الكشف عنها ظهر الأحد 02.10.2022، حول انتماء ستة شبان من مدينة الناصرة الى تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش". كما أنهم قاموا بالتخطيط الى تفجير مدرسة ثانوية في المدينة، محطة شرطة في المدينة، وكذلك محطات حافلات مكتظة في شمالي البلاد.

وقالت خلال اللقاء: "يجب علينا تفريق التهم التي نُسبت الى المتهمين، فالأشخاص الستة يواجهون قضايا مختلفة، هنالك من لديه سوابق في هذا المجال، وهنالك من بلغ الثامنة عشر حديثًا".

لمتابعة تفاصيل أوفى عن الحادثة، استمعوا للتسجيل أعلاه…. 

وكان الحكمة في وقت سابق اليوم قد سمحت بالنشر عن عملية مشتركة بين جهاز الأمن العام- الشاباك والشرطة فرع الشمال، أدت الى اعتقال ستة أشخاص من سكان الناصرة قبل أسابيع عديدة، بشبهة انتمائهم لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام- داعش، وتخطيطهم لتفجير مدرسة في المدينة ومحطات حفلات.

وصدر عن المتحدث الرسمي للإعلام العربي باسم الشرطة الاسرائيلية بيانًا، وقال فيه: "

جهاز الأمن العامّ "الشّاباك" والشّرطة كشفوا وأحبطوا منظّمة إرهابيّة تابعة لداعش في الناصرة. القيّ القبض على 6 مشتبه بهم من سكّان النّاصرة

سُمح بالنشر أنه في نشاط مشترك بين جهاز الأمن العام "الشاباك" وشرطة إسرائيل/ وحدة يمار الشمال، تمّ القاء القبض على ستة مشتبهين من سكان الناصرة قبل بضعة أسابيع للتحقيق معهم من قبل الشاباك للاشتباه في أنهم يعتزمون القيام بعمليات إرهابية باسم منظمة "الدولة الإسلامية" الإرهابية داخل دولة إسرائيل.

المشتبه بهم: محمد إيهاب سليمان - 25 عامًا - معروف لدى الأجهزة الأمنية بعملياته السابقة المتعلقة بداعش، غفار سليمان - 21 عامًا، مؤمن نجم 20 عامًا، أحمد بلال سليمان 18 عامًا، جهاد بكر 20 عامًا. كذلك، تمّ القاء القبض على قاصر آخر منع نشر تفاصيله.

في التحقيق الذي أجراه الشاباك حول القضية، تبين أن المشتبه بهم تابعوا محتوى داعش، الذي تعرضوا له أثناء تصفح الإنترنت، بطريقة أدت إلى التعرف العميق من جانبهم على أفكار التنظيم الإرهابي. في مرحلة معينة، قرروا بداخلهم تنفيذ هجوم باسم داعش.

كما كشف في التحقيق من قبل الشاباك أن المشتبه بهم اجتمعوا سرًا وخططوا لتنفيذ هجمات بمخططات مختلفة، والهدف الرئيسي للهجوم هو مدرسة ثانوية إسلامية في الناصرة والتي بحسب المشتبه بهم " تتصرف في طريق الكفار"، أي أن النشطاء خططوا لمهاجمة مؤسسة تعليمية، حيث يدرس الشباب ويعمل المربيون والمعلمون، في كل ما يحوي ذلك.

كما تبين من التحقيق أن المشتبه بهم خططوا لهجمات بمخططات مختلفة وفي أثناء العملية، عملوا على تحديد أهداف للهجوم مثل محطة حافلات مزدحمة في مدينة في شمال الدولة، مركز شرطة في محيط محل إقامتهم، ومتنزهات حيث يتواجد اليهود والمزيد. بالإضافة إلى ذلك، اتضح أنهم عملوا للحصول على الأسلحة وحاولوا تجنيد المزيد من أجل تعزيز عملياتهم الأمنية.

هذا إحباط مهم يسلط الضوء على تأثير تنظيم داعش الإرهابي في إسرائيل، والذي استلهم، من بين أمور أخرى، هجمات مواطنين إسرائيليين في بئر السبع، الخضيرة وأورشليم القدس في شهر مارس 2022

تواصل المنظمة الإرهابيّة العمل بلا كلل لنشر أيديولوجيتها بين مواطني دولة إسرائيل وسكانها، وتعمل من بين أمور أخرى، على تجنيدهم من خلال الدعاية على شبكة الإنترنت وبما في ذلك الشبكات الاجتماعية، بهدف تعزيز النشاط الإرهابي في اسرائيل.

مع انتهاء التحقيقات من قبل الشاباك، سيتمّ تقديم لوائح اتهام اليوم (الأحد) ضد المشتبهين الستة، من قبل النيابة العامة في لواء الشمال، بتهمة التآمر لارتكاب عمل إرهابي، والتحضير لعمل إرهابي، مؤامرة لترويج الأسلحة والانتماء إلى منظمة إرهابية. كما تمّ تقديم طلب لتمديد توقيفهم حتّى انتهاء الإجراءات القانونيّة بحقّهم.

يضاف هذا التحقيق إلى تحقيقات أخرى يقوم بها جهاز الأمن العام، منذ الفترة الأخيرة، والتي تؤدي إلى إحباط عمليات لعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي في إسرائيل، ممن ينتمون إلى الفكر السلفي الجهادي المتطرف.

جهاز الأمن العامّ وشرطة إسرائيل سيستمرون في النشاط وفقًا لصلاحيتهم وسيتخذان كل الوسائل المتاحة لهما من أجل الرد بحزم للظواهر المتعلقة بالإيديولوجيات الإسلامية المتطرفة وإحباط النوايا المسبقة للإضرار بأمن دولة إسرائيل على هذه الخلفية". 

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.