عالمي
shutterstock

بارقة أمل في فرنسا وايطاليا وتمهيد لعودة الحياة لطبيعتها

اذاعة الشمس

ظهرت أرقام جديدة في كل من فرنسا وإيطاليا، تشكل بارقة أمل في أن الفيروس قد ينحسر شيئا فشيئا، مما يمهد إلى عودة الحياة إلى طبيعتها.

أعلنت إيطاليا أن عددا قياسيا يصل إلى 4008 أشخاص غادروا المستشفيات، بعدما شفائهم من الفيروس مع استمرار البلاد في إعادة الحياة بشكل حذر بعد شهرين من الإغلاق الكامل.

إعلان

وكذلك اعلن عن شفاء 1083 آخرين نصفهم في اقليم لومبارديا الذي كان قد تفشى به الفيروس بشكل كبير .

وفي فرنسا، أعلن مسؤولو وزارة الصحة، عن تسجيل 80 حالة وفاة جديدة جراء فيروس كورونا المستجد في الـ24 ساعة الأخيرة، في حصيلة هي الأدنى منذ مطلع أبريل.


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد