محليات

النائب توما للشمس: "مطالبة الليكود بإدخال كاميرات الى مراكز الاقتراع العربية يعبر عن وصمة لا نقبل بها واتهام المواطنين العرب بالتزوير"




حول قضية مطالبة حزب الليكود بإدخال كاميرات الى مراكز الاقتراع في البلدات العربية، تحدثت اذاعة الشمس مع النائب عايدة توما.


إعلان

وقالت النائب توما للشمس، ان هذه القضية لم تستحوذ على الاهتمام الكافي الذي تستحقه، اذ ان حزب الليكود يقرر ان يختطف الانتخابات، وأن يكون مسؤولًا عن نزاهة الانتخابات، ويرغب بادخال كاميرات مراقبة فقط الى البلدات العربية، ويحرض على المواطنين العرب، ويتهم المواطنين العرب انهم يزورون الانتخابات، وينزع الشرعية عن نتائج الانتخابات داخل البلدات العربية، وكأن المواطنين العرب ينتخبون ممثليهم بالتزوير، وهذا الأمر يحتاج الى مساءلة حزب الليكود بجدية، علما ان حزب الليكود يدفع لكل ناشط يدخل كاميرا الى مركز الاقتراع مبلغ الفيّ شيكل.


واضافت: "عبرنا عن موقف واضح، وهو مطالبة الشرطة باستلام الكاميرات التي استخدمت، وفحص امكانية ان تكون مخالفات ضد الليكود"، منوه انه ليس هناك في القانون ما يتيح استخدام الكاميرات الى مراكز الاقتراع، واستخدام الكاميرات في البلدات العربية فقط يعبر بشكل واضح عن وصمة لا نقبل بها، كما قالت.


ولفتت أن: "الجميع يعرف أن هناك تزوير في الانتخابات، ولذا فهناك رجال انتخابات في مراكز الاقتراع، مهمتهم الحفاظ على نزاهة الانتخابات، والتحقيق الجنائي الوحيد الذي افتتح في الانتخابات الاخيرة، هو فقط ضد الليكود حول عمليات تزوير حصلت في مراكز اقتراع.


وشددت على أن هذا الاجراء يندرج ضمن سياسة التحريض على الجماهير العربية، وهو امر مرفوض تماما، والسؤال هل يمكن لاي ناشط عربي ان يدخل الى تجمع ديني يهودي متزمت خلال الانتخابات ولا يعتدى عليه، ونوهت أن: "الليكود يشعر أنه سيخسر سدة الحكم، وموقفه ليس قويًا كما كان، لذا فهو يريد أن يطعن بشرعية الانتخابات التي ستكون منذ الآن، ويريد أن يحفظ لنفسه الامكانية أن يستمر بالتحريض علينا كقيادة جماهير عربية واننا انتخبنا بالتزوير".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد