الجليل
ارشيف

سخنين: اتهامات متبادلة مع اقتراب موعد القرعة على قسائم البناء ومطالبات باستقالة مازن غنايم



تشهد مدينة سخنين تبادل اتهامات بين البلدية واللجنة الشعبية والحراك الشبابي، على خلفية اقتراب موعد القرعة لقسائم البناء في الثاني عشر من الشهر الجاري، بحيث تدعي اللجنة الشعبية ان هنالك خروقات في المناقصة أدت باشخاص من خارج سخنين للحصول على قسائم، فيما تنفي بلدية سخنين ذلك، واصدر الحراك الشبابي بيانا دعا فيه مازن غنايم رئيس البلدية للاستقالة والاعتذار.

وفيما يلي بيانات الجهات الثلاث:


إعلان

بيان اللجنة الشعبية في سخنين:

"اجتمعت اللجنة الشعبية في سخنين يوم 06/11/2017 وبحثت أمورا هامة ومصيرية في موضوع الارض والمسكن والضائقة السكنية للأزواج الشابة في سخنين وحقهم في امتلاك قسائم بناء من "أملاك الدولة" لبناء دور سكنية عليها.


بعد نقاش مستفيض ومداولات قررت اللجنة الشعبية إصدار بيان توضيحي وشامل حول هذا الموضوع الهام جدا وكذلك توضيح موقفها من عدم المشاركة في القرعة على القسائم في حي الحلان وأمور اخرى كما يلي:


1. مشروع الإسكان - حي الحلان هو مشروع اسكاني من قسمين الأول مناقصة لقسائم بناء زوجية ورباعية لمن بحوزتهم شهادات استحقاق من وزارة الاسكان وهذا القسم من 84 قسيمة . منه ما يقرب 30 قسيمة معدة للجنود وذوي الاحتياجات الخاصة وهي غير مشمولة في القرعة. أما القسم الآخر فهو السعر للساكن بمعنى إقامة ابنية متتعدة الطوابق وبيع شقق سكنية للمستحقين المتقدمين للمناقصة.  

2. من أجل بحث إمكانية مشاركتنا في اللجنة المُشرٍفَة على مناقصة القسائم يوم 12/11/2017 طلبنا عقد جلسة في البلدية

من أجل دراسة كافة الأمور المتعلقة بالمناقصة ، أسماء المتقدمين وصلاحية اللجنة المُشْرٍفة على المناقصة، إلا أن البلدية لم تتجاوب مع مطلبنا هذا حتى الآن بل حاولت "اصطياد" أي شخص من اللجنة الشعبية دون نجاح.

3. بعد فحص أسماء المتقدمين للمناقصة اتضحت لنا أمور غريبة وعجيبة وأنه تم شطب أسماء كثيرة من أصحاب شهادات الاستحقاق وهنالك الكثير ممن لا يستحقون وتم إدراج أسمائهم في المناقصة وهذا الأمر يثير الشبهات والتساؤلات عن نزاهة المناقصة برمتها.

4. كما اتضح لنا وجود أسماء لجنود وآخرين من خارج سخنين أدرجت أسمائهم في المناقصة.

5. حيث أن اللجنة الشعبية لم يكن لها علم بما حصل داخل أروقة المناقصة ولا في اختيار قائمة المستحقين الذين تم تثبيت أسماءهم فإننا نعلن بشكل واضح وصريح عدم مشاركتنا في المناقصة ولن نكون ورقة توت لأي جهة كانت في هذة المسرحية وأي شخص سيشارك من اللجنة الشعبية في المناقصة فهو لا يمثل اللجنة الشعبية.

6. اللجنة الشعبية تطالب ومن أجل النزاهة والمصداقية ، تأجيل المناقصة وإعادة فحص كافة الأمور المتعلقة بها بما يشمل قائمة المستحقين المتقدمين للمناقصة.

7. اللجنة الشعبية تْحذٌر من وجود صفقات/معاملات لبيع أراضي من حي الحلان المُعَد لمشروع "السعر للساكن "وتخشى من بيع هذة الاراضي كما حصل في مشروع حي الورود/الوادي.

8. اللجنة الشعبية ترفض رفضا باتا اسلوب التجريح والتهجم الشخصي او الجماعي وتعتبره تجنيا وحرفاً للنقاش الموضوعي عن القضايا الهامة والمصيرية سواء كانت في قضايا الأرض والمسكن أو في مواضيع اخرى تهم المواطن السخنيني والمصلحة العامة.

9. تعلن اللجنة الشعبية أن همٌها الأول والأخير هو مصلحة سخنين وأهلها والدفاع عن مصالحهم وقضاياهم بجد وإخلاص وتصحيح المسار سواء في عمل اللجنة أو في عمل البلدية والهيئات الفاعلة في سخنين.

10. اللجنة الشعبية تْأكد أن ايديها ممدودة للتعاون والتنسيق والنضال مع البلدية وكل هيئة أو حزب أو جماعة من أجل بلدنا الحبيب سخنين وأهله".


اما بيان الحراك الشبابي فجاء على النحو التالي:

" الحراك الشبابي يطالب رئيس البلدية بالاعتذار لسخنين وللجنة الشعبية وان يستقيل فورا ودون تردد اذا ثبت ما ينشره الحراك في هذا البيان !


أهلنا في سخنين يبدو ان ما حذرنا منه قد حصل اذ تم التلاعب بمكان الاقامة في الهوية الشخصية وقام السماسرة بتغيير مكان اقامة بعض الجنود من خارج سخنين الى سخنين ليتقدموا لمناقصة الحلان مستغلين ثغرات قانونية كنا قد طلبنا من البلدية ان تقوم بالعمل على منعها وان تسن قوانين مساعدة ، ولكن لا حياة لمن تنادي ، وعبر هؤلاء الجنود مرحلة الغربلة للاسف.

 

الحراك الشبابي يملك معلومات دقيقة ومؤكدة عن حالات عديدة قام بها البعض بدفع 50000 شيكل للسمسار الكناوي واذنابه مقابل ضمان اسمائهم في قرعة الحلان وقد عبر جميعهم مرحلة الغربلة.


ننوه الى ان طاقم الحراك الشبابي قام بجهود جبارة ووصل الليل بالنهار لتسجيل أسماء جميع الأشخاص الذين قد عبروا مرحلة الغربله وقام بالتدقيق في كل حالة وحالة , بعد الفحص تم رصد بعض التجاوزات الخطيره واليكم بعضها باختصار:


  1. تعبئة استمارة لقسيمة زوجية وعبورهم الغربلة على يد شخص مفضل وهو جندي في الجيش الاسرائيلي من سكان سخنين وكان قد حصل على قسيمة من دائرة أراضي اسرائيل سابقا واذا عبر القرعة فسيحصل على قسيمة زوجية بمفرده ! 

2. تعبئة استمارة لقسيمة زوجية وعبورهم اللجنة على يد شخص مفضل اي جندي في الجيش الاسرائيلي وهو من سكان مدينة عرابة واذا عبر القرعة فسيحصل على قسيمة زوجيه لوحده !

3. تعبئة استمارة لقسيمة زوجية وعبورهم اللجنة على يد شخصين من المفضلين اي من الجنود في الجيش الاسرائيلي وهم من سكان طوبا الزنغريه !!

4. تعبئة استمارات لقسائم رباعية البناء وعبورهم اللجنة من قبل أبناء سماسره محليين، وهؤلاء يملكون فيلات تقدر بملايين الشواقل وعشرات الدونمات في سخنين والمنطقة ، في الوقت الذي تم رفض طلبات لعائلات تعاني من ضائقة سكنية تسكن في بيوت مستاجرة او في بيوت صغيرة بالكاد تسترهم مع اطفالهم .

5. تعبئة استمارات لقسائم رباعية البناء وعبورهم اللجنة من قبل اشخاص ظهرت اسماؤهم في جمعيات حي الورود الوهمية سيئة الصيت .

6. تعبئة استمارات لقسائم زوجية ورباعية على يد اشخاص ليسوا بضائقه سكنية ويملكون فيلات فاخرة وعبورهم للجنة الغربله .

8. تعبئة استمارة لقسيمة زوجية على يد سيدتين عازبتين ,الأولى من سخنين والأخرى من خارج سخنين وعبورهم لجنة الغربله .

9. تعبئة استمارة لقسيمة زوجيه لثلاثة شباب غير متزوجين من نوع مفضل اي جنود في الجيش الاسرائيلي، وعبورهم لجنة الغربلة، هل الهدف هو الحصول على قسيمة ليبيعوها ويتقاسموا الارباح ؟!

10. تعبئة استمارة لقسيمة زوجية لشخص مفضل اي جندي في الجيش الاسرائيلي من سكان القدس , والطلب مبني على ان يأخذ القسيمة له وحده ، وعبوره لجنة الغربلة.

11. تعبئة استمارة لقسيمة رباعية البناء من قبل شخص أصله من سخنين ولكنه ليس من سكان سخنين حاليا.

12. تعبئة استمارة لقسيمة زوجية من قبل زوج شاب من المفضلين الزوجة من سخنين والزوج من خارج سخنين. والقائمه طويلة ... 


اين كانت البلدية ولماذا لم تترجم ارقام الهويات الى اسماء ؟ ولماذا لم تفحص الاسماء قبل المناقصة لمنع التجاوزات؟! اسئلة ينتظر المواطن البسيط في سخنين اجوبة عليها من رئيس البلدية.


الحراك يشد على ايدي اللجنة الشعبية شرفاء سخنين الذين ابوا الا ان ينطقوا كلمة الحق في وجه سلطان جائر . ندعم اللجنة الشعبية ونمد لها يد العون لنضال مشترك من اجل اعادة الحق الى اصحابه والدفاع عن اراضي سخنين من الطامعين العابثين بها" نهاية بيان الحراك الشبابي.


تعقيب مازن غنايم:

من جانبه عقب رئيس بلدية سخنين على الموضوع بالقول: "أطالب أعضاء اللجنة الشعبية الذين أصدروا اليوم البيان المتعلق بقرعة حي الحلان، بالكشف عن أسماء وأرقام هويات الأشخاص الذين تم إدراج أسمائهم في قرعة قسائم حي الحلان رغم أن ليس لديهم شهادة استحقاق أو رغم أنهم ليسوا مواطنين في سخنين- كما ادعت اللجنة الشعبية في بيانها اليوم-، كما أطالبهم بالكشف عن أسماء وأرقام هويات من تقدّم للمناقصة ورفض طلبه رغم تقديمه كل ما يلزم بحسب شروط المناقصة- كما ادعت أيضا اللجنة الشعبية اليوم في بيانها-. 


في حالة إرسال اللجنة الشعبية لي هذه الإسماء وبعد التأكد من صحتها- إن وجدت- فسأقوم بالتقدم للمحكمة بطلب إيقاف المناقصة والبت بهذا الأمر.


أما إذا لم تقدّم اللجنة الشعبية لي أي اسم ممن ادعت معرفتها لهم، فهذا معناه: إما أنه ليس هناك أسماء من هذا القبيل، وعندها فإن اللجنة الشعبية تقوم ببث إشاعات هدفها سياسي واضح على حساب مصلحة أهالي سخنين وشباب سخنين الذين ينتظرون المناقصة للحصول على شقة يبنون عليها عش الزوجية ومستقبلهم، وإما أن هناك من يتستر على هؤلاء داخل اللجنة الشعبية!!.


الكرة الآن بيد اللجنة الشعبية لتثبت صدق حرصها على المصلحة العامة. وأيدينا كانت وستبقى دائما ممدودة للجميع لمصلحة سخنين وأهالي سخنين". 


هذا وكان للشمس حديث مع الناشط عمر حيادرة عضو اللجنة الشعبية، وكذلك مع السيد مازن غنايم رئيس بلدية سخنين.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد