قالت الوكالة الأوروبية للبيئة فى تقرير إن جسيمات متناهية الصغر تعد من أسوأ أشكال تلوث الهواء تنتشر بمستويات خطيرة فى أوروبا، وإن كان القانون قد نجح فى خفض بعض المواد السامة الناجمة عن العوادم والمداخن. ويتسبب تلوث الهواء فى خفض متوسط الأعمار بنحو ثمانية أشهر فى المتوسط بل بنحو عامين فى المناطق الأكثر تضررا مثل المناطق الصناعية فى شرق أوروبا، لأنه يسبب أمراضا منها سرطان الرئة ومشاكل أوعية القلب. وقالت جاكلين مكجليد المديرة التنفيذية للوكالة الأوروبية للبيئة فى بيان اليوم الاثنين "سياسة الاتحاد الأوروبى قلصت انبعاث الكثير من الغازات الملوثة للهواء خلال العقد المنصرم لكن علينا أن نمضى قدما" مبرزة المخاطر القائمة قبل مراجعة مقررة لتشريع مطروح فى الاتحاد الأوروبى. واستطردت "فى دول كثيرة لا يزال تركيز ملوثات الهواء أعلى من المستوى المسموح به لحماية صحة المواطنين الأوروبيين." وفى بيان مشترك مع الوكالة الأوروبية للبيئة قال جانيز بوتوشنيك مفوض البيئة فى الاتحاد الأوروبى أن عام 2013 سيكون عام الهواء وانه سيركز على تعزيز القوانين التى تحكم جودة الهواء فى دول الاتحاد.وهذه الجسيمات المجهرية هى أكثر ملوثات الهواء خطورة فى أوروبا. وتضمن التقرير أحدث البيانات لعام 2010 وقال إن 21 فى المائة من سكان الحضر تعرضوا لهذه جسيمات الدقيقة بتركيز أعلى من المستوى اليومى الذى يسمح به الاتحاد الأوروبي. وتعرض نحو 30 فى المائة من سكان المدن لمستويات سنوية أعلى من تلك التى يحددها الاتحاد الأوروبى للجسيمات الدقيقة التى يمكن أن تنتقل من الرئة الى الدم مسببة مخاطر صحية. وتعتبر المستويات التى تضعها منظمة الصحة العالمية أكثر صرامة من تلك التى يضعها الاتحاد الأوروبي. وبمعايير منظمة الصحة العالمية تعرض كل السكان الاوروبيين تقريبا لمستويات خطيرة من التلوث.

قالت الوكالة الأوروبية للبيئة فى تقرير إن جسيمات متناهية الصغر تعد من أسوأ أشكال تلوث الهواء تنتشر بمستويات خطيرة فى أوروبا، وإن كان القانون قد نجح فى خفض بعض المواد السامة الناجمة عن العوادم والمداخن.

إعلان


 
ويتسبب تلوث الهواء فى خفض متوسط الأعمار بنحو ثمانية أشهر فى المتوسط بل بنحو عامين فى المناطق الأكثر تضررا مثل المناطق الصناعية فى شرق أوروبا، لأنه يسبب أمراضا منها سرطان الرئة ومشاكل أوعية القلب.
 
وقالت جاكلين مكجليد المديرة التنفيذية للوكالة الأوروبية للبيئة فى بيان اليوم الاثنين "سياسة الاتحاد الأوروبى قلصت انبعاث الكثير من الغازات الملوثة للهواء خلال العقد المنصرم لكن علينا أن نمضى قدما" مبرزة المخاطر القائمة قبل مراجعة مقررة لتشريع مطروح فى الاتحاد الأوروبى.
 
واستطردت "فى دول كثيرة لا يزال تركيز ملوثات الهواء أعلى من المستوى المسموح به لحماية صحة المواطنين الأوروبيين."
 
وفى بيان مشترك مع الوكالة الأوروبية للبيئة قال جانيز بوتوشنيك مفوض البيئة فى الاتحاد الأوروبى أن عام 2013 سيكون عام الهواء وانه سيركز على تعزيز القوانين التى تحكم جودة الهواء فى دول الاتحاد.وهذه الجسيمات المجهرية هى أكثر ملوثات الهواء خطورة فى أوروبا.
 
وتضمن التقرير أحدث البيانات لعام 2010 وقال إن 21 فى المائة من سكان الحضر تعرضوا لهذه جسيمات الدقيقة بتركيز أعلى من المستوى اليومى الذى يسمح به الاتحاد الأوروبي.
 
وتعرض نحو 30 فى المائة من سكان المدن لمستويات سنوية أعلى من تلك التى يحددها الاتحاد الأوروبى للجسيمات الدقيقة التى يمكن أن تنتقل من الرئة الى الدم مسببة مخاطر صحية.
 
وتعتبر المستويات التى تضعها منظمة الصحة العالمية أكثر صرامة من تلك التى يضعها الاتحاد الأوروبي. وبمعايير منظمة الصحة العالمية تعرض كل السكان الاوروبيين تقريبا لمستويات خطيرة من التلوث.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد