ارسلت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في لواء المركز يوم امس، اوامر هدم جماعية وفورية، لاربعة مواطنين عرب من مدينة اللد، بذريعة عدم وجود رخص قانونية في المباني وتجاوزات قانون التخطيط والبناء.



إعلان

وفي اعقاب ذلك عقدت اللجنة الشعبية اللد والرمله، واعضاء المجلس البلدي العرب وناشطون، اجتماعا طارئا لاتخاذ قرارات والتصدي لسياسة التشريد للعائلات العربية، والتي تستمر منذ عقود وحتى اليوم. 


هذا واجمع المتحدثون والمشاركون على اتخاذ عدة قرارات، تشمل اقامة وقفات احتجاجية متكررة ومتواصلة على مفارق ومحاور الطرقات العامة في اللد، لايصال رسالة رفض لسياسة التشريد للسكان العرب.


كما قُرر تنظيم وقفة احتجاجية اليوم الاربعاء بالقرب من المحكمة المركزية في اللد، لرفع الشعارات واللافتات المنددة، اقامة خيمة اعتصام في حي المحطة، لاستقبال المتضامنين مع اصحاب المنازل المهددة، ولتكون مقرا للفعاليات والنشاطات التي ستنظم.


اضافة لذلك اقرت اللجنة اقامة صندوق دعم لاصحاب المنازل المهددة بالهدم.


حول هذا الموضوع تحدثت اذاعة الشمس مع عضو المجلس البلدي في اللد؛ عبد الكريم زبارقة.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد