المثلث

والد امير تكروري ضحية انفجار مخزن المفرقعات من قلنسوة يتحدث للشمس عن ابنه.."ابني كان يستعد لعرسه بعد اسبوع"

لقي الشابان الشابين أمير تكروري (24 عاما) وأنس عابد (23 عاما) من بلدة قلنسوة مصرهما يوم امس اثر انفجار بمخزن العاب نارية في بلدة بورات قرب قلنسوة.



تحدثت الشمس مع السيد عبد الكريم تكروري والد الشاب المرحوم امير  عن ابنه فقال: 

إعلان

"كان يجب الانتباه لشروط الامان هناك، نحن لا نعلم ما سبب الانفجار ان كان هذا بسبب تماس كهربائي، او انه متعمد، وللعلم فقد اعتقل مدير المخزن، بينما اصيب صاحب المخزن برأسه".


واضاف:" لا نعلم للآن موعد الجنازة ولم تسلم جثة ابني للآن".


وحول ابنه قال:" ابني امير كان يستعد لعرسه بعد اسبوع، ومعظم التجهيزات لحفل الزفاف كانت حاضرة، وقبل يومين فقط اشترى طقم النوم الجديد مع عمه..امير الجميع يعرفه بطيبة قلبه، وحبه لمساعدة الغير، وكان محبوبا من قبل الجميع".


وتابع: " نريد معرف السبب الذي ادى الى علقانه داخل المخزن اذ انه حشر في الداخل ولم يتمكن من الخروج وهذا ادى الى مصرعه، مع صديقه انس".


للاستماع للقاء الكامل:


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد