بمبادرة النائب طلب الصانع، عضو اللجنة المالية البرلمانية، وبمشاركة مركز ريان، ممثلا بمحمود العمور، ومكتب رئيس الوزراء ممثلا أيمن سيف، وماطي في الجنوب،. نظم الخميس يوم امس، مؤتمرا اقتصاديا لتطوير الاقتصاد في الوسط العربي. وتحدث في المؤتمر الذي عرفه كايد القصاصي، المساعد البرلماني للنائب طلب الصانع، وتحدث الصانع عن الفقر والبطالة، يجب ان تبدل، المعدل الانتاجي لليهودي، 18 الف دولار، والعربي 8000 دولار، وبين ان النمو الاقتصادي في المدن والقرى العربية اعلى من النمو الاقتصادي في الوسط العربي في الجنوب. نحن بحاجة لمساواة الفرص من قبل الحكومة، وتحدث ان البطالة في وسطنا تفوق البطالة في الوسط اليهودي اكثر بثلاثة أضعاف، فتحسين الوضع الاقتصادي يحسن المجال العام، وتطرق الى التقصير العربي في مجال التطور الاقتصادي وتحدث عن دور السلطات في لعقة التطوور الاقتصادي، فالسلطات تنظر للعرب على انهم اعداء، وقضية الارض امام المبادرين، والحاجة الى المناطق الصناعية المشتركة، وتطوير الزراعة، وتأمل الصانع للخروج بمنتدى لاصحاب المصالح العرب، بالدعم والمتابعة، واقترح لقاءات مع اصحاب مصالح من السلطة الوطنية. مدير سلطة تطوير الاقتصادية في مكتب رئيس الوزراء ايمن سيف، شكر الصانع، وموضوع طرح حصة الوسط العربي في الكنيست، في السنوات الخيرة منذ ثلاث سنوات ونصف، اليوم ميزانيتها ملياردي شيكل، نعمل في مجال التشغيل مع ريان، القطاع الخاص، ومشاريع مع السلطات المحلية. هناك خطة جديدة، لدمج 50 الف مواطن في مجال العمل خلال السنوات القادمة، وخاصة للنساء العربيات، والتأهيل المهني، وبدأنا التنفيذ، وتوجه سيف للسلطات العربية للتوجه للحصول الى ميزانيات لتنفيذ هذه المخططات، وتوجه لرجال الاعمال بالتوجه لمكتبه للاستفادة من الميزانيات والمشاريع. ارنون كشنسكي، رئيس اتحاد الصناعات في النقب، بين ان تطوير النقب لن يكون الوسط العربي في الجنوب، وتحدث عن اتحاد الصناعات، ووظيفته، وبين ان التحاد يعطي أعضاؤه يحصلون عن مرافقة ومرافعة قانونية، ومساعدة الاعضاء في مجالات مختلفة، وتحدث عن امكانية المساعدة والمساهمة في اقامة منتدى. محمود العمور، مدير مركز ريان، تحدث عن ريان وخدماته، فهناك مكتب لوائي ومكتب في حورة، ومكتب في شقيف السلام، وقريبا سيفتح مركز في رهط، ولاحقا في بقية القرى العربية في النقب. تسويون مدير ماطي في بئر السبع، تحدث عن ضرورة استثمار الاموال في القرى العربية، وخاصة المستهلكين، وتحدث عن رفض بعض البنوك والصناديق للتعامل مع العرب. وفي الفقرة المهنية ابنر شاغمي، رئيس الصناعات التقليدية، في وزارة الصناعات، تحدث عن مجالات الدعم. سامي لهياني، مسؤول في سلطة التطوير الاقتصادي، تحدث عن ضرورة وجود عصف ذهني، بين اصحاب المصالح، وضرورة اقامة منتدى لاصحاب المصالح، وتحدث عن القروض والهبات. كما تحدث عزام من سلطة التطوير الاقتصادي، تحدث عن الهبات، والتصدير، وبين ان 0.5% من الصادرات الاسرائيلية من الوسط العربي. وفتح نقاش مفتوح في نهاية اللقاء، واتفق على تأسيس منتدى لرجال الاعمال العرب في النقب.

بمبادرة النائب طلب الصانع، عضو اللجنة المالية البرلمانية، وبمشاركة مركز ريان، ممثلا بمحمود العمور،  ومكتب رئيس الوزراء ممثلا أيمن سيف، وماطي في الجنوب،. نظم الخميس يوم امس، مؤتمرا اقتصاديا لتطوير الاقتصاد في الوسط العربي. 

وتحدث في المؤتمر الذي عرفه كايد القصاصي، المساعد البرلماني للنائب طلب الصانع، وتحدث الصانع عن الفقر والبطالة، يجب ان تبدل، المعدل الانتاجي لليهودي،  18 الف دولار، والعربي 8000 دولار، وبين ان النمو الاقتصادي في المدن والقرى العربية اعلى من النمو الاقتصادي في الوسط العربي في الجنوب.

نحن بحاجة لمساواة الفرص من قبل الحكومة، وتحدث ان البطالة في وسطنا تفوق البطالة في الوسط اليهودي اكثر بثلاثة أضعاف، فتحسين الوضع الاقتصادي يحسن المجال العام، وتطرق الى التقصير العربي في مجال التطور الاقتصادي وتحدث عن دور السلطات في لعقة التطوور الاقتصادي، فالسلطات تنظر للعرب على انهم اعداء، وقضية الارض امام المبادرين، والحاجة الى المناطق الصناعية المشتركة، وتطوير الزراعة، وتأمل الصانع للخروج بمنتدى لاصحاب المصالح العرب، بالدعم والمتابعة، واقترح لقاءات مع اصحاب مصالح من السلطة الوطنية.

إعلان

مدير سلطة تطوير الاقتصادية في مكتب رئيس الوزراء ايمن سيف، شكر الصانع، وموضوع طرح حصة الوسط العربي في الكنيست، في السنوات الخيرة منذ  ثلاث سنوات ونصف، اليوم ميزانيتها ملياردي شيكل، نعمل في مجال التشغيل مع ريان، القطاع الخاص، ومشاريع مع السلطات المحلية.

هناك خطة جديدة، لدمج 50 الف مواطن في مجال العمل خلال السنوات القادمة، وخاصة للنساء العربيات، والتأهيل المهني، وبدأنا التنفيذ، وتوجه سيف للسلطات العربية للتوجه للحصول الى ميزانيات لتنفيذ هذه المخططات، وتوجه لرجال الاعمال بالتوجه لمكتبه للاستفادة من الميزانيات والمشاريع.

ارنون كشنسكي، رئيس اتحاد الصناعات في النقب، بين ان تطوير النقب لن يكون الوسط العربي في الجنوب، وتحدث عن اتحاد الصناعات، ووظيفته، وبين ان التحاد يعطي أعضاؤه يحصلون عن مرافقة ومرافعة قانونية، ومساعدة الاعضاء في مجالات مختلفة، وتحدث عن امكانية المساعدة والمساهمة في اقامة منتدى.
 

محمود العمور، مدير مركز ريان، تحدث عن ريان وخدماته، فهناك مكتب لوائي ومكتب في حورة، ومكتب في شقيف السلام، وقريبا سيفتح مركز في رهط، ولاحقا في بقية القرى العربية في النقب.

تسويون مدير ماطي في بئر السبع، تحدث عن ضرورة استثمار الاموال في القرى العربية، وخاصة المستهلكين، وتحدث عن رفض بعض البنوك والصناديق للتعامل مع العرب.

وفي الفقرة المهنية ابنر شاغمي، رئيس الصناعات التقليدية، في وزارة الصناعات، تحدث عن مجالات الدعم. 

 سامي لهياني، مسؤول في سلطة التطوير الاقتصادي، تحدث عن ضرورة وجود عصف ذهني، بين اصحاب المصالح، وضرورة اقامة منتدى  لاصحاب المصالح، وتحدث عن القروض والهبات.

كما تحدث عزام من سلطة التطوير الاقتصادي، تحدث عن الهبات، والتصدير، وبين ان 0.5% من الصادرات الاسرائيلية من الوسط العربي.

وفتح نقاش مفتوح في نهاية اللقاء، واتفق على تأسيس منتدى لرجال الاعمال العرب في النقب.




















0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد