محليات

اعتداء على متظاهر رفع العلم الفلسطيني في مظاهرة تل أبيب

:
:

وصل الآف الإسرائيليين، مساء أمس السبت، إلى ميدان "هبيما" وسط تل أبيب، للمشاركة في المظاهرات الكبيرة ضد سياسات حكومة نتنياهو وخطتها "الإصلاحية" في جهاز القضاء، والتي يتعبرها معارضوه تدميرًا للقضاء وصلاحياته وانقلابًا على الحكم.

 وشهدت كذلك كل من مدينة حيفا والقدس احتجاجات مشابهة، حيث وصل إليها الإسرائيليون رغم الاجواء الماطرة وعطلة نهاية الأسبوع، رافعين الشعارات المنددة والأعلام الإسرائيلية والسوداء للتعبير عن حدادهم على خطة حكومة نتنياهو، بإشارة إلى خطورتها على الديموقراطية.

 ومن بين الوجوه التي برزت في الاحتجاجات وسط تل أبيب كل من وزير الأمن الإسرائيلي السابق بيني غانتس، وزعيمة حزب العمل ميراف ميخائيلي، ورئيس الحكومة الأسبق إيهود باراك وعدد آخر من رجال السياسة بينهم النائب منصور عباس وكبار العسكريين والقضاة السابقين.

وأجرت الشرطة جلسة تقييم للوضع بمشاركة المفوض العام كوبي شبتاي للوقوف عن كثب على مجريات الاحتجاجات في كافة المناطق.

هذا وشهدت الاحتجاجات في تل أبيب إلى مناوشات بين المتظاهرين والشرطة، إذ حاول متظاهرون الوصول إلى مفرق أيالون لإغلاقه، ما دفع الشرطة إلى سد الطريق أمام وصولهم.

وكانت دعت أحزاب المعارضة وجمعيات حقوقية وكبار الجنرالات الإسرائيليين السابقين، الإسرائيليين للخروج إلى الشوارع والاحتجاج على خطة الحكومة، ما اعتبره نتنياهو دعوة للتمرد والعصيان المدني. وتسود إسرائيل حالة من التوتر والإضطراب، لا سيما في ظل انقسامات غير مسبوقة داخل المجتمع الإسرائيلي تنذر بحرب أهلية.

وحذرت شرطة إسرائيل، في وقت سابق، من أعمال عنف قد تتخللها المظاهرة، وسط مخاوف من اندلاع اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين والشرطة.

وقد شوهدت مضخات المياه العادمة تدخل تل أبيب فجر اليوم، استعدادًا للمظاهرة، ذلك أيضًا بعد قرار وزير الأمن القومي المتطرف ايتمار بن غفير بتشديد الأجراءات ضد المتظاهرين والمساواة في قمع المحتجين. 


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.