محليات

انتخاب النائب السابق جمعة الزبارقة مركزًا للجنة التوجيه لعرب النقب

:
:

لجنة التوجيه لعرب النقب تعلن عن انتخاب النائب السابق جمعة الزبارقة مركزا لها.. وانتقادات لعدم دعوة المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها..

أعلنت لجنة التوجيه لعرب النقب في بيان أنه في اجتماعها الدوري يوم أمس الأحد، قررت انتخاب النائب السابق عن التجمع جمعة الزبارقة مركزًا لها، وذلك لمدة عامين.

وأدى البيان إلى موجة من الانتقادات لدى قيادة المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها، حيث قال رئيس المجلس عطية الأعسم أنهم "لم يتلقوا دعوة للاجتماع"، إلى جانب السخط في أوساط الناشطين في القائمة الموحدة.

ويشار إلى أنّ أعمال اللجنة توقفت بشكل شبه كامل منذ وفاة مركزها النائب الراحل سعيد الخرومي.

وجاء في البيان الذي عممته لجنة التوجيه، أن الاجتماع جاء بهدف "ترتيب أوراقها التنظيمية لمواجهة المخططات والمخاطر السلطوية التي تواجه الأهل في النقب".

ومن الجدير ذكره أن لجنة التوجية العليا تأسست بتاريخ 18.9.2011 بمبادرة من القيادة المحلية في النقب ومباركة وتبني كامل من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، من أجل تعزيز النضال الجماهيري للتصدي لمخطط برافر والمخططات السلطوية التي تستهدف النقب وتعزيز صمودهم وانتزاع الاعتراف بقراهم وحقهم في العيش بكرامة على أرض الآباء والاجداد.

وقد اقرت لجنة التوجية نظاما داخليًا تم اعتماده والعمل وفقا له، على أساس أن تركيز عمل لجنة التوجيه هو دوري بين مركباتها وأن قراراتها توافقية.

ونجحت لجنة التوجيه في تنظيم وقيادة مظاهرات حاشدة وغير مسبوقة ساهمت في إسقاط مخطط برافر للتهجير والتطهير العرقي.

وقد ركز عملها عشية تأسيسها المحامي طلب الصانع وبعد عامين المرحوم سعيد الخرومي.

وجاء في البيان أنه "وفقا للنظام الداخلي ومبدأ التداول والتناوب فإن الدور للأخ جمعة الزبارقة عضو قيادة لجنة التوجيه وعلى هذا الأساس تم اعتماده مركزا للجنة التوجيه لمدة عامين من تاريخه".كما اقرت لجنة التوجيه فتح الباب لكل من يرغب المشاركة في النضال ضد المخططات السلطوية وتعزيز صمود الأهل من خلال الانضمام للهيئة العامة للجنة التوجيه.

وتابع البيان: "إن العبء كبير والتحديات جسام والمطلوب تظافر الجهود المخلصة لانتزاع حقنا في الحياة الحرة الكريمة ومطالبنا الشرعية في الاعتراف بقرانا وحقنا في المساواة المدنية والكرامة الوطنية والعدالة الاجتماعية".

وختم البيان أنه "ستبادر لجنة التوجيه بالعمل على المستوى الميداني، البرلماني، القانوني والاعلامي المحلي والقطري وتدويل القضية من خلال المؤسسات الدولية للانتصار في معركة النقب لأنه في هذه المعركة لا خيار إلا الانتصار".


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.