انطلقت ظهر اليوم في مدينة الناصرة المسيرة التقليدية لاحياء يوم العمال العالمي الذي يصادف في الاول من أيار. بمشاركة المئات من ناشطي الجبهة والحزب الشيوعي. ورفع المشاركون الاعلام الحمراء ورردوا شعارات مناصرة للعمال ولحقوقهم، وقد انطلقت المسيرة من شارع توفيق زياد لتختتم بمهرجان خطابي في ساحة العين. 

يصادف اليوم الأول من أيار، (عيد العمال) العالمي، ويعتبر هذا اليوم عطلة رسمية في اكثر من 100 دولة. ويعود أصل هذا العيد إلى الإضراب الكبير في مدينة شيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1886، حيث تطورت الولايات المتحدة، ودول أوربية عديدة في ذلك الوقت من الرأسمالية إلى الإمبريالية، واستمرّ الرأسماليون في زيادة وقت العمل وقوّته لتحفيز تطوّر الاقتصاد فكان العمال يعملون من 14 إلى 16 ساعة كل يوم، وينالون أجورًا قليلة، فيما أثار هذا الاضطهاد الشديد غضب العمال، وأدركوا أن اتحادهم وكفاحهم ضد الرأسماليين من خلال الإضرابات، هو الطريقة الوحيدة لنيل ظروف معيشية معقولة، وطرحوا شعار الإضراب، وهو "نظام العمل لثماني ساعات". واختير الأول من أيار، تخليدًا لذكرى من سقط من العمال والقيادات العمالية، التي دعت إلى تحديد ساعات العمل بثماني ساعات يوميًا، وتحسين ظروف العمل.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.