عالمي
elements.envato

لعبة إلكترونية تصبح دواء وتدخل التاريخ! - إعرف أكثر

تعتقد فايث جانينغ، أخصائية علم النفس العصبي في كلية طب وايل كورنيل (Weill Cornell Medicine) في نيويورك، أن لعبة الفيديو "إنديفور آر إكس" (EndeavorRX) قد تكون قادرة على علاج بعض هذه الأعراض.


دخلت اللعبة، التي صنعتها شركة "أكيلي إنتراكتيف" (Akili Interactive)، التاريخ في الصيف الماضي عندما أصبحت أول لعبة فيديو تحصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء ليتم وصفها علاجا طبيا. 


كما تم تبنيها علاجا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و12 عامًا والمصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.


لكن جانينغ تعتقد أنها يمكن أن تساعد مجموعات أخرى من الناس. وتقول "لقد كنت بالفعل مهتمة باللعبة". 


بعد ذلك، بدأت في رؤية العلامات التي تشير إلى أن الأشخاص الذين أصيبوا بكوفيد-19 ربمايعانون من بعض الأعراض نفسها التي يمكن أن تعالجها اللعبة.


وترى جانينغ أن اللعبة تستهدف مهارة مهمة: وهي القدرة على فعل أكثر من شيء في وقت واحد. 


 وقد وجدنا تحسنا لدى الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ولدى كبار السن، كما أن هناك بعض الدلائل على أنها تساعد الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد.


وتستخدم اللعبة مع كبار السن الذين يعانون من بعض المشكلات المعرفية أو الذين يعانون من الاكتئاب. 

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.