فوجئت عائلة المغدورة روان القريناوي بنبأ الافراج عن زوجها، الذي اعتقل على خلفية الاشتباه بمقتلها، وتلقت العائلة نبأ اطلاق سراحه بصدمة كبيرة، مفندة جميع ادعاءاته.

إعلان

وأطلقت الشرطة سراح زوج المرحومة روان القريناوي، وابن عمه، أمس الاثنين، بعد أن لم ينجح معهد الطب العدلي في أبو كبير بتحديد سبب سقوطها الذي تسبب بوفاتها. وكانت الشرطة قد اعتقلت زوج المرحومة بشبهة الاعتداء عليها والتسبب بإصابتها، وأطلقت سراحه، مدعية أنه "يستدل من التحقيقات الأولية أن سبب إصابة المرحومة روان هو السقوط في الحمام وليس الاعتداء عليها. وقد استدعت الشرطة والد المرحومة وأبلغته بنتائج التحقيق.

وأطلقت الشرطة كذلك سراح ابن عم زوج المرحومة، د. ممدوح الكتناني، والذي كان قد اعتقل بشبهة التشويش على مجريات التحقيق. يذكر أن روان الكتناني- القريناوي (29 عاما) توفيت فجر يوم، الأحد، 14 حزيران 2020، متأثرة بإصابتها الحرجة التي أصيبت بها بسبب ضربة قوية في رأسها، بحسب الشرطة، التي سبق وأن نسبت شبهات لزوجها بالاعتداء عليها. وكانت المرحومة حاملا في الشهر السابع وتركت خلفها ثلاثة أطفال. وكان لإذاعة الشمس حديث حول الموضوع مع السيد شحدة القريناوي والد المغدورة روان القريناوي.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد