صحة
elements envato

الصداع عند الأطفال - أسبابه وطرق علاجه


الصداع عند الأطفال شائع، وعادةً ما يكون غير خطير. إن الأطفال مثل البالغين يُمكن أن يشعروا بأنواع مختلفة من الصداع، بما في ذلك الشقيقة (الصداع النصفي) أو صداع التوتُّر المتعلِّق بالضغوط النفسية. قد يكون لدى الأطفال أيضًا صداع يومي مزمن.

الأعراض

إعلان

يُصاب الأطفال بنفس أنواع الصداع التي يصاب بها البالغون، لكن قد تَختلِف أعراضهم قليلًا. على سبيل المثال، غالبًا ما يستمرُّ ألم الصداع النصفيّ لدى البالغين أربع ساعات على الأقل، ولكن لدى الأطفال، قد يكون الألم أقلَّ من ذلك بكثير.

الاختلافات في الأعراض قد تجعل من الصعب تحديد نوع الصداع لدى الطفل، وخاصة لدى الأطفال الأصغر سنًّا الذين لا يستطيعون وصْف الأعراض. بشكل عامٍّ، مع ذلك، تَظْهَر بعض الأعراض بشكل متكرِّر في فئات معيَّنة.


الأسباب

يمكن لعدد من العوامل التسبُّب في إصابة طفلك بالصداع. تشتمل العوامل:

  1. المرض أو العدوى بعض الأمراض الشائعة مثل البرد والإنفلونزا وعدوى الأذن والجيوب الأنفية هي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا لصداع الأطفال. ونادرًا جدًّا ما يؤدي التهاب السحايا أو التهاب الدماغ إلى الصداع.
  2. رضح الرأس. يمكن للكدمات والصدمات التسبب في الصداع. رغم أن معظم إصابات الرأس طفيفة، فالتمس العناية الطبية الفورية إذا سقط طفلك بقوة على رأسه / رأسها أو قد تلقَّى ضربة قوية في الرأس. أيضًا، اتصل بالطبيب إن كان ألم رأس طفلك يتفاقم بطريقة مستمرة بعد إصابة الرأس.
  3. عوامل عاطفية. التوتر والقلق — ربما نتجت عن مشاكل مع الأقران أو المعلمين أو أولياء الأمور — يمكن أن تلعب دورًا في صداع الأطفال. يمكن أن يعاني الأطفال المصابين بالاكتئاب من الصداع، خصوصا إن كانت لديهم مشكلة في التمييز بين مشاعر الحزن والوحدة.
  4. الاستعداد الوراثي. يميل الصداع، خصوصًا النصفي، للسريان في العائلة.
  5. أطعمة ومشروبات محددة. قد تثير النترات — مادة حافظة في اللحوم المُعالَجة مثل لحم الخنزير المقدد، والبولونيا، والهوت دوج — الصداع كما تفعل إضافة الطعام الغلوتامات أحادية الصوديوم. قد تسبب أيضًا الكثير من الكافيين - في الصودا، والشكلاتة، القهوة والشاي - الصداع.
  6. مشاكل في الدماغ. نادرا ما يؤدي ورم في الدماغ أو خراج أو نزيف دماغي للضغط على مناطق في الدماغ، مسببا صداع مزمن يزداد سوءا. عادة في مثل هذه الحالات، هناك أعراض أخرى رغم ذلك، مثل المشاكل البصرية، والدوخة، وعدم التناسق العضلي.


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد