تظاهر يوم امس العشرات من اهالي الطيبة وقلنسوة في الوقفة الاحتجاجية التي نظمها الحراك الشبابي الشعبي في قلنسوة في الدوار الرئيس الشرقي قرب خيمة الاعتصام، تنديد بسياسة الهدم التي اجتاحت مدينة قلنسوة منذ اعوام في الوقت الذي منعت به السلطات من قلنسوة بالتوسع اكثر من 20 عامًا، وفي ظل ازدياد التعداد السكاني وافتقار مسطحات بناء وظروف معيشية متدنية وقاسية، وهجمة سلطوية قاسية تهدد العشرات من المنازل في قلنسوة، وهدمت في العام الماضي 11 منزلا في ضربة واحدة، وشردت عشرات العائلات مباركة الاولاد ولا زالت انعكاساتها على العائلات بأقسى الظروف، ما دفع بمجموعة شبابية تشكيل لجنة سميت بالحراك الشبابي للتصدي لسياسة الهدم.


هذا ورفع المتظاهرون الشعارات واللافتات المنددة رفضا لسياسة الهدم واستشراسها في قلنسوة.


إعلان

تجدر الاشارة الى ان المواطن محمد عوده صاحب منزل مهدد بالهدم الفوري، باعتقاله ونسبت اليه شبهات التهديد بالتفجير للمنزل على نفسه وعلى افراد اسرته فيما اذا وصلت آليات السلطات لتنفيذ اوامر الهدم.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد