من أكثر الأمور أهمية لدى شركات تصنيع الأجهزة الذكية هي الخصوصية!! شركة أبل التي تقوم بصناعة الأجهزة الذكية التي تعمل بنظام IOS مثل الآيفون والآيباد والآيبود وغيرها من الأجهزة الآن هي في معركة مع مكتب التحقيقات الفيدرالي... معركة من أجل الحفاظ على سمعتها ومكانتها لدى محبيها وزبائنها في كل أنحاء العالم!!

في كانون الأول (ديسمبر) الماضي (12/2015) حدثت عملية هجوم مسلح في ولاية كاليفورنيا, قُتل فيها 14 شخصا وبعد تحقيقات ال F.B.I تم العثور على الهاتف الذكي الذي كان يستخدمه القاتل وهو من نوع آيفون ولسوء الحظ الهاتف الذكي محمي بكلمة مرور مما يعرقل سير التحقيق في الحادث.

نجح ال F.B.I بالحصول على أمر من المحكمة حيث أن شركة أبل حسب هذا الأمر يجب أن تقوم بمساعدة ال F.B.I بفك تشفير جهاز الآيفون الخاص بالقاتل, بتحديث نظام التشغيل الخاص بحيث يكون فيه "باب خلفي" لأجهزتها الذكية ليسمح للمخابرات والدولة والجهات الأمنية بالوصول للمعلومات الموجودة داخل الأجهزة الذكية التي تنتجها شركة أبل حتى وإن كان الجهاز محمي بكلمة مرور, وهذا يعني بكلمات أخرى إمكانية التجسس على أي شخص يستخدم جهاز ذكي من صنع شركة أبل.

إعلان

اعترضت شركة أبل على قرار المحكمة بشأن هذا الأمر وقالت بأن هذا الأمر يعتبر بمثابة انتهاك لخصوصية مستخدمي الأجهزة الذكية الخاصة بشركة أبل وطلبت إلغاء هذا الأمر.

وادعت شركة أبل أن المحكمة قد تخطت سلطتها القضائية، وأشارت إلى أن الكونغرس قد رفض التشريعات التي من شأنها ان تجبر الشركات على فعل ما تطلبه الحكومة منها في حالات مشابهة لما تطلبه الحكومة حالياً من شركة أبل.

ومن جانبها تخطط شركة أبل لتقوية الحماية الخاصة بالخدمة السحابية الخاصة بها ICloud ولكن هناك بعض التحديات يجب عليها أن تأخذها بعين الإعتبار.

من جانبها قالت شركة مكافي (مختصة ببرامج مكافحة الفيروسات والأمان) أنها مستعدة للتعاون مع ال F.B.I لفك شيفرة جهاز الآيفون.



تضامن مع شركة أبل العديد من شركات التقنية الأمريكية, حيث أن هذه الشركات تقوم بالتوقيع على مذكرة تضامن قضائية لدعم موقف شركة أبل في هذه المعركة فيما يخص قضية فك تشفير هاتف آيفون الذي يخص مطلق النار في حادثة سان بيرناردينو.

وتقوم هذه الشركات بتقديم ملخص قانوني للمحكمة توضح فيه وجهة نظرها في هذه القضية, من هذه الشركات حسب مصادر مطلعة لوكالة رويترز شركة الأم لشركة جوجل شركة ألفابيت, شركة مايكروسوفت, شركة فيس بوك, وشركة توتر وبعض الشركات الأخرى.

وقام المدير القانوني لشركة مايكروسوفت - براد سميث - بالوقوف بجانب شركة أبل خلال جلسة الاستماع في مجلس النواب الكونغريس الأمريكي, كذلك شركة أمازون صرحت أنها تدعم موقف شركة أبل وقالت أنها لا تزال تعمل ملخصها القانوني لتقديمه للمحكمة.

أعلن مكتب بلدية مقاطعة ماريكوبا الأمريكية في بيانٍ له بأنه تم حظر استخدام منتجات أبل (والآيفون بشكل خاص) بين موظفيه, مكتب مقاطعة ماريكوبا يستخدم تقريبا 564 هاتف ذكي، 366 هاتف ذكي منهم هي أجهزة ذكية من نوع آيفون.



قال بيل مونتجمري – النائب العام لمكتب المقاطعة - عن الخلاف بين أبل ومكتب التحقيقات الفيدرالي “آمل ألا يؤثر ذلك على أسهم شركة أبل، لكن لا يمكنني التعامل مع منظمة اختارت إحباط التحقيق في الهجوم الإرهابي الذي أودى بحياةِ 14 مواطنًا أمريكيًّا. وإذا أرادت أبل أن يصبح الآيفون هو الهاتف الرسمي للإرهابيين والمجرمين؛ بالتأكيد هناك عواقب جراء ذلك”.

يسعدنا ان تراسلنا اذا كان لديك اي استفسار أو اقتراح لموضوع معين أو تقييم لهذه المقالة أو ملاحظة أو انتقاد بنّاء على هذه صفحة الفيس بوك

www.facebook.com/prhussnyazz .
• يمكنك متابعة الصفحة ليصلك كل جديد, والضغط على Like ومن ثم الضغط على NotificationsGet ليصلك كل جديد أو تابعني على تويتر
@prhussny

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد