فلسطيني
ناشطين

تقييد الحركة والتنقل في الضفة وإجراءات احترازية لمكافحة انتشار الكورونا


الحكومة الفلسطينية تفرض اجراءات جددية لمكافحة الكروونا: حجر إلزامي ليلي لمنع تفشي كورونا

أعلنت السلطة الفلسطينيّة، امس الأحد، عن مزيدٍ من الخطوات الاحترازية والإجراءات اللازمة لمنع تفشي فيروس كورونا في مناطق الضفة الغربيّة، فيما ارتفع عدد الإصابات في الضفة وغزّة  إلى 59 إصابة بعد تسجيل 4 إصابات جديدة في الضفة. وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، في مؤتمر صحافي إنه استنادًا للصلاحيات الممنوحة لي وبعد مشاورات طويلة مع الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس، اتخذنا القرارات الآتية:

إعلان


أولًا؛ يُمنع التنقل بين المحافظات نهائيا.

ثانيًا؛ يُمنع وصول أهلنا من القرى والمخيمات إلى مراكز المدن باستثناء الحالات المرضية والطارئة.

ثالثًا؛ يُمنع خروج جميع المواطنين من بيوتهم تطبيقًا للحجر الإلزامي وذلك اعتبارًا من الساعة العاشرة من مساء امس. ويستثنى من هذا القرار المرافق الصحية والعاملين فيها، على أن يبرز بطاقته الشخصية، والصيدليات، والمخابز، ومحلات البقالة.

رابعًا؛ يُوضع كل القادمين من الخارج تحت الحجر الإجباري لمدة 14 يومًا في مراكز الحجر الصحي كل في محافظته. وتعمل البنوك بوتيرة حالة الطوارئ على أن يبرز موظفوها بطاقاتهم الوظيفية.

خامسًا؛ يُمنع وصول العمال إلى المستعمرات منعًا قاطعًا.

سادسًا؛ في ظل مطالبة أهلنا بالتزام بيوتهم، نطالب أهلنا في أراضي عام 1948 بعدم التنقل بين الأراضي الفلسطينية والداخل .

سابعًا؛ تُغلق جميع مديريات الوزارات في المحافظات ما عدا مديريات الصحة والمالية والاقتصاد والتنمية الاجتماعية والشؤون المدنية.

ثامنًا؛ يتم نشر قوات الأمن والشرطة، وبقية الأجهزة الأمنية، في مختلف المدن ومداخلها حفاظا على الأمن العام وتطبيق كامل الإجراءات، ونطمئن أهلنا أن المواد التموينيّة متوفرة وبكميّات كافية.

تاسعًا؛ هذه الإجراءات سارية المفعول لمدة 14 يومًا.


وطالب اشتيّة إسرائيل بعدة أمور؛

أولًا على اسرائيل أن توفر ظروف عمل ومبيت إنسانية للعمال الفلسطينيين داخل أراضي عام 1948.

ثانيًا؛ تحمّل السلطة الفلسطينيّة اسرائيل المسؤوليّة الصحيّة للأهل في القدس.

ثالثًا؛ تحمّل السلطة الفلسطينية اسرائيل مسؤولية حماية الأسرى ونطالب بالإفراج الفوري عن المرضى والأطفال والنساء منهم.


وتحدثت اذاعة الشمس حول هذا الموضوع مع اكرم الرجوب، محافظ مدينة جنين.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد