محليات
pixapay

كيف تطورت الأمور التي كُشف في نهايتها عن اجتماع مسؤولي الشاباك مع مدير وزارة التعليم حول أمور تخص جهاز التعليم العربي


عقب الكشف عن الإجتماع الذي تم بين مسؤولين في جهاز الأمن العام "الشاباك"، وبين مدير عام وزارة التعليم، بمشاركة مدير المعارف العربية، تحدثت اذاعة الشمس مع "رحيلي ادري"؛ الناطقة بلسان الحركة لحرية المعلومات.


وكانت الحركة لحرية المعلومات قد قدمت التماسًا للمحكمة العليا، طالبت من خلالها بالكشف عن تفاصيل الجدول الزمني لاجتماعات مدير عام الوزارة للعام 2019، بعد عدم وقبلت المحكمة هذا الالتماس، وتلقت الحركة لحرية المعلومات تفاصيل لقاءات مدير عام وزارة التربية والتعليم.

إعلان


وتبين أن الإجتماع المذكور عُقد في تشرين ثاني العام الماضي، وناقش قضايا تخص جهاز التعليم العربي، وذكر موقع واينت أن مدير عام التربية والتعليم "شموئيل أبوآب" استعرض ما يحدث في أوساط الطلاب في المدارس العربية، وناقش أهدافًا "أمنية" مثل منع دخول معلمين "إسلاميين متطرفين" إلى المدارس، وتقارير حول "اتجاهات التعليم غير الرسمي بين الطلاب العرب ومشاركتهم في حركات ومنظمات شبيبة"، والخطة الخمسية لوزارة التربية والتعليم في القدس ومحاولات غرس المنهاج الدراسي الإسرائيلي في مدارس القدس، كما استُعرض خلال الاجتماع برامج الوزارة للمجتمع العربي، وتأثيرها على المجتمع العربي، وكذلك الخدمة الوطنية للشبان في المجتمع العربي.


وأثار هذا الكشف ضجة كبيرة وردود فعل غاضبة في جهاز التعليم العربي لانه اعتًر تدخلًا في المضامين والمناهج وتعيين المعلمين، معبين عن رفضهم لذلك.


يُذكر أن الحركة لحرية المعلومات اسست عام 2004، من قبل مجموعة من الإعلاميين والحقوقيين، على ضوء الحقيقة أن معظم الوزارات والسلطات العامة تواصل وضع العراقيل أمام الذين يبحثون عن المعلومات. ومن بين الأنشطة الرئيسية للحركة تقديم حوالي 200 طلب سنويًا إلى الهيئات العامة للمطالبة بالكشف عن المعلومات ذات الاهتمام العام والتوجه بالالتماسات إلى المحاكم في حالات الرفض. تدريب الصحفيين والنشطاء في المنظمات الاجتماعية على كيفية ممارسة الحق في تلقي المعلومات ومرافقتهم في مساعيهم للحصول على المعلومات؛ تعزيز الوعي الجماهيري بالحق في تلقي المعلومات والتعاون مع الوزارات الراغبة في العمل من أجل تحسين الشكل الذي يتم فيه تنفيذ القانون لديها.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد