عالمي
pixapay - توضيحية

الشمس تواكب قضية السفينة الموبوءة بفيروس كورونا قبالة اليابان وتتحدث مع إحدى المسافرات


ما يزال قرابة 3700 شخص في حجر يمكثون في سفينة فاخرة، في منطقة الصين، قبالة سواحل اليابان، بسبب اصابة 20 شخصًا منهم بفيروس "كورونا"، وجميع هؤلاء ملزمون بالبقاء في غرفهم، وعليهم أن يشتروا المياه والطعام، وهناك فحوصات طبية تجرى لهم.


وهذه السفينة ستبقى في حجر قبالة الساحل لمدة اسبوعين. وكان لإذاعة الشمس حديث مع "لانا سمويلوف" احدى المسافرات في هذه السفينة.

إعلان


ومنعت السلطات الصحية في تايوان كل السفن السياحية من الرسو في موانئ الجزيرة اعتبارا من اليوم الخميس، بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا على متن سفينة تحت الحجر الصحي في اليابان. وقال مسؤولون إن عدد المصابين بالفيروس التاجي ارتفع إلى 20 شخصا على متن السفينة "أميرة الألماس" (Diamond Princess) الراسية في ميناء يوكوهاما جنوب طوكيو، بانتظار صدور نتائج اختبارات أكثر من 170 شخصا آخر.


وحالات الإصابة العشر الجديدة تعود لـ4 يابانيين، وأمريكيين، وكنديين، وشخص واحد من نيوزيلندا، وواحد آخر من تايوان، حيث أجريت فحوص لقرابة 300 شخص من أصل 3700 راكب على متن السفينة، وثمة مخاوف من ارتفاع عدد المصابين. وبدأت الفحوص بعد اكتشاف إصابة رجل في الثمانين من العمر، من هونغ كونغ، كان على متن السفينة الشهر الماضي.


وبحسب هيئة الإذاعة والتلفزيون في اليابان، لا توجد أي حالات حرجة بين المصابين، الذين تتجاوز سنهم الخمسين عاما. وكثير من السياح على متن السفينة اليابانية دخلوا تايوان في جولة ليوم واحد بعدما رست في ميناء كيلونج الشمالي في 31 يناير، وفقا لسلطات الهجرة.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد