صحة

علاقة ربو الاطفال بصعوبات التعلم

هيثم طه


نشرت مؤخرا دراسة علمية للدكتور هيثم طه الباحث في مركز ادموند سفرا لبحوث الدماغ في العسر التعلمي في جامعة حيفا ورئيس برنامج الماجستير للعسر التعلمي في كلية سخنين في المجلة العلمية المرموقة في علم النفس Frontiers in Psychology.


هذه الدراسة تظهر انه لدى عينة البحث من الاطفال ذوي الربو الشديد والذين يعانون من صعوبات تعلمية وجدت صعوبة في اداء مهام تنفيذية تعتمد على موصلة الاصغاء والمرونة الادراكية مقارنة مع اترابهم الذين لا يعانون من الربو. يقول الدكتور هيثم طه ان في هذا البحث استخدمت اداة لفحص ما يسمى التنفيذ المعتمد على الوظائف الادارية والتي هي عبارة عن باقة من الوظائف الادراكية التي تمكننا من التخطيط ومراقبة التنفيذ وتنظيم الاصغاء من اجل الدقة في التنفيذ.


يشير الدكتور هيثم طه ان نتائج هذا البحث تعتبر هامة لأنها تسلط الضوء على اهمية الانتباه المبكر للصعوبات التعلمية التي يمكن ان تظهر لدى الاطفال ذوي الربو الشديد وبالتالي اهمية التدخل المبكر للتقليل من ابعاد هذه الصعوبات وايضا الانتباه المبكر الى الجانب التعليمي لدى هذه الفئة في مراحل مبكرة.


عن التفسير لهذه العلاقة ما بين هذه الصعوبات الادراكية والربو يقول الدكتور طه ان هنالك عدة اقتراحات من التفسير العلمي الذي يطرح في هذا المجال ومنها له ارتباط بالعلاج الدوائي للربو حسب ما يقترحه باحثون في هذا المجال بينما يفترض الدكتور هيثم طه ان انخفاض مستويات الاكسجين في الدم اثناء النوبات المتكررة وخاصة في سنوات العمرة المبكرة يمكن ان يكون ذا اسقاطات على فعالية القسم الامامي من الدماغ والذي يعتبر المسؤول عن الوظائف الادارية مما يؤدي الى عدم كفاية معينة في تفعيل هذا الجزء وهذا ما يحتم اتمام البحث في هذا المستوى للتأكد من هذه الفرضية.


0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.