رياضة عالمية

دوري أبطال أوروبا: أتلتيكو مدريد يسقط يوفنتوس بثنائية

حقق نادي أتلتيكو مدريد فوزاً صعباً على ضيفه يوفنتوس الإيطالي بهدفين مقابل لاشيء على ملعب"واندا ميتروبوليتانو" في مباراة الذهاب التي جمعتهما بالعاصمة الإسبانية، ضمن منافسات دور (16) في بطولة دوري أبطال أوروبا.

وحاول يوفنتوس منذ الدقائق الأولى من عمر الشوط الأول مباغته صاحب الأرض والجمهور بهدف مبكر، لكن صحوة الحارس السلوفيني يان أوبلاك مع رفاقه في الدفاع حالت دون تحقيق رغبة أبناء المدرب الإيطالي ماسيميليانو أليغري.

وعاد يوفنتوس مرة أخرى إلى تهديد مرمى أتلتيكو مدريد، عبر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم السيدة العجوز، الذي أطلق تسديدة صاروخية من ركلة حرة، نفذت من خارج منطقة الجزاء، إلا أن أوبلاك تمكن من ردها وتحويلها لركلة ركنية.

إعلان

واعتمد أتلتيكو مدريد على الهجمات المرتدة، عبر النجمين الفرنسي أنطوان غريزمان، وزميله الإسباني دييغو كوستا، الذي سيحرم من اللعب في لقاء الإياب، بسبب تراكم البطاقات الصفراء، ليستمر التعادل السلبي بينهما فيما تبقى من دقائق الشوط الأول، الذي شهد التحامات قوية بين اللاعبين.

وفي الشوط الثاني، كاد المهاجم الإسباني دييغو كوستا أن يباغت الحارس البولندي فويتشيك شتشيسني بهدف مبكر، بعدما قاد هجمة مرتدة، لكنه أضاعها بطريقة غريبة، ليعود النجم الفرنسي أنطوان غريزمان إلى المحاولة مرة أخرى، لكن حامي عرين يوفنتوس وقف لها بالمرصاد.

وأدخل المدرب الأرجنيتيني دييغو سيميوني المهاجم الإسباني ألفاروا مورتا بدلاً من مواطنه دييغو كوستا، ليسجل هدفاً لأصحاب الأرض والجمهور في الدقيقة (70)، لكن حكم القاء ألغاه، بعدما استخدم تقنية الفيديو المساعد "فار"، إثر قيام نجم الروخيبلانكوس بدفع مدافع السيدة العجوز.

وواصل أتلتيكو مدريد سيطرته المطلقة على مجريات الشوط الثاني، ليتمكن المدافع الأوروغواياني خوسي ماريا خيمينيز، من تسجيل الهدف الأول لفريقه في الدقيقة (78)، إثر استغلاله الكرة المرتدة من لاعبي يوفنتوس في منطقة جزاءهم، وسط فرحة هيستيرية من الجماهير الحاضرة في المدرجات.

واستغل أتلتيكو مدريد حالة فقدان التركيز للاعبي يوفنتوس، ليباغتهم بهدف ثانٍ عن طريق المدافع القائد دييغو غودين في الدقيقة (83)، بعد الركنية التي احتسبها حكم اللقاء، لتنتهي القمة الإسبانية الإيطالية، بفوز الروخيبلانكوس بهدفين مقابل لاشيء.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد