محليات
shutterstock

بيروت في مرحلة استيعاب الحدث الجلل: فتح تحقيق جدي ومحاسبة المسؤولين

:
:

قتل عنصر أمن وأصيب 238 شخصا في مواجهات بين عناصر الأمن ومحتجين، خلال قمع الاحتجاجات الغاضبة التي خرجت عصر اليوم، السبت، في بيروت، بعد أربعة أيام من التفجير الضخم الذي ضرب العاصمة اللبنانية، متسببًا بمقتل أكثر من 158 شخصًا وإصابة ستة آلاف آخرين.

واقتحم محتجون من ضمنهم ضباط وعسكريون متقاعدون مبنى وزارة الخارجية اللبنانية في حي الأشرفية، ورفعوا لافتة كبيرة مكتوب عليها: "بيروت مدينة منزوعة السلاح"، وأخرى كتبوا عليها: "بيروت مدينة الثورة".

وقال المتحدث باسم العسكريين المتقاعدين، العميد المتقاعد سامي رماح، في بيان تلاه من أمام المقر المقتحم: "من مقر وزارة الخارجية الذي اتخذناه مقرًا للثورة، نطلق النداء إلى الشعب اللبناني المقهور للنزول إلى الساحات والمطالبة بمحاكمة كل الفاسدين".

إعلان

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع ‎والرصاص المطاطي على محتجين في محيط البرلمان، في المقابل، دعا الجيش اللبناني، المحتجين إلى "الالتزام بسلمية التعبير والابتعاد عن قطع الطرق والتعدي على الأملاك".

وأفاد الصليب الأحمر اللبناني بإصابة 238 شخصا على الأقل من المحتجين والقوات الأمنية، ولفتت إلى نقل 63 إلى المستشفيات، في حن تلقى 175 مصابين العلاج الميداني؛ وأوضحت أن 13 فرقة تعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين. استمعوا لحديث اذاعة الشمس مع ابراهيم بيرم، محلل سياسي.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد