عالمي
elements.envato.

الكورونا في العالم: 7900 وفاة والعالم يحاول مواجهة الفيروس

توفي حتى الآن في جميع انحاء العالم 7900 شخصًا جراء فيروس الكورونا، معظمهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة، بينما شفي المئات.فيما يحاول العالم مواجهته من خلال محاولة إنتاج لقاح ضد الفيروس، وحتى اللحظة لم تفلح دول العالم المختلفة، بانتاج تطعيم ضده. واتخذت معظم دول العالم إجراءات مشددة لمواجهة الانتشار السريع للفيروس.  واصيب حتى مساء امس الثلاثاء، أكثر من 197 ألفا بفيروس الكورونا، في المقابل شفي المئات منه.


إعلان

الكورونا في العالم:

الصين: حالات الإصابة المؤكدة 80894 مصابا. وارتفع العدد الإجمالي للوفيات بسبب التفشي على البر الرئيسي إلى 3237 

كوريا الجنوبية: سجلت 93 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الأربعاء ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات فيها إلى 8413. وارتفع عدد الوفيات بسبب الفيروس في كوريا الجنوبية إلى 84.

العالم العربي: سجلت 6 دول عربية مساء أمس الثلاثاء، ارتفاعا جديدا في إصابات فيروس كورونا ، بالإضافة إلى حالتي وفاة.

أوروبا: أقر قادة دول الاتحاد الأوروبي ، حظر السفر إلى دوله لمدة 30 يوما، مع بعض الاستثناءات.

أميركا: ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا إلى مئة، نصف هذه الوفيات في ولاية واشنطن. 

الأردن: سجلت فيه حتى يوم أمس 40 حالة إصابة شفيت إحداها، أقر الملك عبد الله الثاني قانونا يمنح الحكومة صلاحيات واسعة لفرض حالة الطوارئ لمساعدتها في مكافحة انتشار الفيروس.

تونس، أعلن الرئيس قيس سعيد، حظر التجول في البلاد من السادسة مساء وحتى السادسة صباحا للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد. وارتفعت حصيلة المصابين بفيروس كورونا المستجد في تونس إلى 24 شخصا.

الجزائر: الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في خطاب إلى الأمة، مساء الثلاثاء حظر، التجمعات والمسيرات لمكافحة وباء كورونا، في بلد يتواصل فيه حراك احتجاجي غير مسبوق ضد النظام.

المغرب: حتى الآن 44 حالة إصابة وحالتي وفاة. 

نيقوسيا: ستمنع اعتبارا من السبت ولمدة أسبوعين غالبية رحلات الركاب الآتية من الخارجـ وذلك في إطار تشديد إجراءاتها للحدّ من تفشّي وباء كورونا الذي بلغ عدد المصابين به في جمهورية قبرص 49 شخصا، يضاف إليهم 20 مصابا آخر في شمال الجزيرة.


الكورونا في البلاد: 

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء، عن ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في البلاد إلى 427، ويأتي هذا الارتفاع مع بدء تشديد الإجراءات وفرض المزيد من التقييدات على حرية التنقل للحد من تفشي الفيروس في البلاد. وأعلنت الوزارة الصحة البدء منذ صباح اليوم الأربعاء، بفرض إجراءات وتقييدات جديدة كإجراء احترازي لمنع تفشي الفيروس، ولعل أبرزها تقليص خطوط المواصلات العامة والقطار وتعليق عمل المواصلات في ساعات المساء وأيام نهاية الأسبوع.


ودعت المواطنين الالتزام بالمنازل وعدم مغادرتها ألا في حالات الضرورة للتزود بالمستلزمات الطبية والمواد الغذائية، وكذلك العمل عن بعد من المنزل، كما شرعت في إغلاق المجمعات التجارية الكبيرة. كما باشرت الوزارة بمراقبة المصابين لتحديد مواقعهم ومراقبة خضوعهم للحجر الصحي بواسطة تقنيات التعقب الإلكترونية التي يشرف عليها جهاز "الشاباك"، فيما تشير التقديرات إلى توجه السلطات الإسرائيلية نحو فرض الإغلاق الشامل وعزل المواطنين في منازلهم.


ما هو فيروس الكورونا:

لم يتم تحديد فيروس الكورونا الجديد سابقًا كسبب للأمراض البشرية. خلال شهر ديسمبر عام 2019، بدأ في التسبب في حدوث التهاب رئوي في مدينة ووهان بمقاطعة هوبى وسط الصين، ثم تم وصف انتشار المرض إلى مقاطعات أخرى في الصين وايضا حول العالم. من بين جميع فيروسات الكورونا التي تسبب الأمراض البشرية، فإن فيروس ال- SARS الذي تسبب في مرض شديد خلال الاعوام 2003/2004 هو الأكثر شبهاً بالفيروس الجديد من حيث التركيب الجيني. قررت منظمة الصحة العالمية في تاريخ 11.2.20 منح اسم رسمي للفيروس SARS-CoV-2, وللمرض الذي يسببه COVID-19.


الوضع في البلاد:

سياسة وزارة الصحة في هذا الوقت هي سياسة منع العدوى المحلية ، والتي تشمل عزل المصابين والمشتبه بهم وتقييد التجمعات. في الوقت نفسه ، تواصل الوزارة سياسة "الوقاية" ، أي الحد من خطر وصول المزيد من المرضى إلى إسرائيل. وبناء على ذلك ، أوصت وزارة الصحة باتخاذ تدابير لتقييد دخول إسرائيل لغير المقيمين في إسرائيل (كما هو مفصل في مسألة "من يُسمح له بدخول إسرائيل؟"). بالإضافة إلى ذلك ، أمرت وزارة الصحة بالحجر الصحي لأي شخص يدخل إسرائيل من أي مكان في الخارج ، لمدة 14 يومًا.

تتابع وزارة الصحة هذا الحدث منذ بدايته، وكانت على اتصال بمنظمة الصحة العالمية ومع السلطات الصحية في جميع أنحاء العالم، وأصدرت توجيهات لنظام الصحة والجمهور الواسع للتعامل مع وصول الفيروس المحتمل إلى إسرائيل، وتحديثها وفقًا للمعلومات المجمعة عن المرض والفيروس. النظام الصحي جاهز لتحديد الحالات المشبوهة وعزلها وتشخيصها وعلاجها.


كيف تنتقل العدوى الى البشر:

الغالبية العظمى من المرضى الأوائل في الحدث عملوا أو قاموا بزيارة إلى سوق لبيع الحيوانات وفواكه البحر في ووهان. من هنا ظهر التفسير بأن الفيروس انتقل من الحيوانات إلى البشر, ولكن حتى الآن لم يتم تحديد أي حيوان بالضبط. حاليًا هنالك نقل للعدوى من شخص إلى آخر. يتم إفراز الفيروس من المسالك التنفسية للشخص المريض بالأساس عند العطاس أو السعال الرذاذ من الممكن أن يتم استنشاقه من قبل اشخاص آخرين أو الهبوط على الأسطح. الاشخاص الذين سيقومون بعد زمن قصير بلمس هذه الأسطح ولاحقًا يقومون بلمس أفواههم, أنوفهم أو عيونهم من الممكن أن يُصابوا بالعدوى. حتى الآن ليس واضحًا لأية درجة المرض معدي, ولكن في هذه المرحلة يتضح بأن درجة العدوى مشابهة على الأقل لتلك التي لفيروس الانفلونزا. من الممكن التقاط العدوى من المرضى الذين يُعانون من أعراض بسيطة.


اعراض المرض:

تشبه علامات المرض الناجم عن فيروس الكورونا الجديد عوارض الانفلونزا: الحمى والسعال وضيق التنفس وصعوبة التنفس. في الواقع، في الفحص السريري لا يمكن التمييز بين عدوى من فيروس الكورونا الجديد وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى. يمكن أن يؤدي المرض إلى التهاب رئوي حاد ومتلازمة تنفسية حادة وفشل كلوي وحتى الموت. لم يتم التحقق بعد من نسبة المضاعفات الوخيمة لجميع المصابين فيه.


كيف نأخذ حذرنا:

أولًا وقبل كل شيء تجنب الذهاب إلى الأماكن التي من المعروف بأن فيها هنالك انتقال محلي للفيروس .

عدا عن ذلك يوصى بالمحافظة دائمًا على نفس قواعد النظافة الشخصية التي من شأنها منع الإصابة بالعدوى بفيروسات أخرى للمسالك التنفسية مثل مرض الانفلونزا وهي:

المواظبة على غسل اليدين بالماء والصابون أو بواسطة مادة معقمة على أساس الكحول في أحيان متقاربة (بالأساس بعد السعال والعطاس, وبعد لمس شخص مريض أو بيئته).

تجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص الذين يعانون من مرض تنفسي حاد; الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل من الأشخاص المرضى, الذين يسعلون أو يعطسون.

تجنب المصافحة بالأيدي. تجنب لمس الفم, الأنف والعينين.

التشديد على السعال أو العطاس باتجاه المرفق أو بداخل منديل أحادي الاستعمال ورميه في القمامة..

تجنب استخدام أدوات الطعام المشتركة خلال نفس الوجبة. تجنب المكوث في الأماكن العامة عند الشعور بالمرض.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد