لقيت الشابة نسرين عبد الحفيظ جابر جباره البالغة من العمر 36 عامًا، من مدينة الطيبة صباح اليوم، مصرعها، رميًا بالرصاص، حين كانت تجلس داخل السيارة في المقعد الامامي قرب السائقة، متوجهة الى العمل في احد الروضات في المدينة، وفي الطريق الى نقل فتاة اخرى من مركز المدينة (حي الراس)، ركنت السائقة السيارة قرب الرصيف، ونزلت السائقة لتستدعي الفتاة الأخرى لتقلها، ووفق شهود عيان، فإن مجهولا مسلحا نزل من سيارة كانت تتبعها حين وصلت الى الحي، وكانت الضحية لوحدها داخل السيارة فأطلق المسلح تجاهها النار من مسافة صفر وارداها قتيلة، ووصلت طواقم الإسعاف فورا وحاولت إنقاذها دون جدوى.



وأغلقت الشرطة المكان من كلا الاتجاهين وباشرت بجمع الأدلة والبيانات. هذا وتسود المدينة حالة من الحزن الشديد والغضب اثر الفاجعة.



0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.