فلسطيني
اشرف ابو عمرة

قصف اسرائيلي على قطاع غزة وإطلاق صواريخ من القطاع، وغارات اسرائيلية ضد أهداف في سوريا


أصيب أربعة مواطنين، الليلة، في سلسلة غارات شنتها طائرات إسرائيلية على قطاع غزة، وقالت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان الطائرات قصفت عدة مواقع تابعة لحركة الجهاد الاسلامي، واشارت الى ان عملية القصف جاءت كرد على اطلاق صواريخ على المستوطنات مساء امس. وقال الجيش الاسرائيلي في بيان له "شنت طائرات الجيش غارات على أهداف للجهاد الإسلامي في غزة". وكانت القوات الإسرائيلية قد استهدف صباح امس مجموعة من الشبان على حدود غزة ما ادى استشهاد شاب وعدد من الاصابات. وتشهد حدود غزة حالة من التوتر منذ صباح امس.


وسقطت عدة صواريخ في محيط مستوطنات "غلاف غزة"، مساء امس الأحد، بعد أن دوّت صافرات الإنذار في مدينة عسقلان ومستوطنات "الغلاف". وذكرت مصادر عبرية، أن  20 صاروخا اطلقت من القطاع، باتجاه مستوطنات "الغلاف" و"سديروت" ومدينة عسقلان، مشيرة إلى أن منظومة "القبة الحديدية" تصدت لعدد منها، بينما سقط معظمها في مناطق مفتوحة بالقرب من المستوطنات. وقال ما يسمى بالمجلس الإقليمي "أشكول": إن عدة صواريخ سقطت بمناطق مفتوحة بالقرب من المستوطنة، دون أن يتسبب ذلك بوقوع إصابات.

إعلان


وأصدر الناطق باسم الجيش الاسرائيلي بيانا مقتضبا قال فيه إن "رصد إطلاق نحو 20 قذيفة صاروخية من قطاع غزة حيث اعترض الدفاع الجوي نحو ١٠ قذائف منها. من جانبه أمر رئيس بلدية عسقلان، تومار جلام، بفتح الملاجئ العامة، وإلغاء كافة الأنشطة والفعاليات في المراكز المجتمعية والمجلس الثقافي بالمدينة.


من جانبها باركت حركة الجهاد الإسلامي هذا الرد زذكرت في بيان لها: "هذا الرد الذي نفذته المقاومة ردا على الجريمة التي ارتكبها العدو صباح اليوم بحق المجاهد في سرايا القدس الشهيد محمد الناعم والتنكيل بجثمانه الطاهر". وأكدت حركة الجهاد في بيان أصدرته عقب القصف، "أن المقاومة جاهزة وفي حالة استنفار في حال تمادى الاحتلال في توسيع عدوانه ومستعدة للرد عليه".


ويأتي التصعيد بعد أن قتل الجيش الإسرائيلي فلسطينيا، وأصاب اثنين آخرين، بزعم أنهم من أفراد خلية تابعة لحركة الجهاد الاسلامي حاولت زرع عبوة ناسفة بالقرب من السياج الفاصل شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، ثم قامت جرافة بالتنكيل بجثمان الشهيد ومنعت بعض المزارعين من الوصول إليه وأطلقت النار صوبهم. وأعلنت سرايا القدس- الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي- أن الشهيد هو محمد علي الناعم (27 عاما) واصفة قتله بـ "جريمة اسرائيلية وحشية".


الجيش الاسرائيلي يشن سلسلة غارات ضد أهداف تابعة للجهاد الإسلامي في سوريا 

جاء في بيان للجيش الاسرائيلي: شن الجيش الاسرائيلي الليلة سلسلة غارات ضد أهداف تابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي جنوب مدينة دمشق بالإضافة إلى عشرات الأهداف التابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.


في منطقة عدلية في ريف دمشق تم استهداف موقع تابع للجهاد الإسلامي الذي يعتبر معقلًا مهمًا للحركة في سوريا. في الموقع تجري المنظمة عملية بحث وتطوير لوسائل قتالية مع ملاءمتها لإنتاج في قطاع غزة وللإنتاج المحلي داخل سوريا بالإضافة إلى ذلك يتم انتاج عشرات الكيلوغرامات من مواد من نوع AP الذي تستخدم كوقود لقذائف صاروخية كما تجرى فيه أعمال تأهيل تقنية لنشطاء الجهاد من قطاع غزة ومن الجبهة الشمالية.


تم استهداف عشرات الأهداف الإرهابية التابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة. في رفح تم استهداف بنى تحتية ومواقع تخزين مواد خام تستخدم لإنتاج قذائف صاروخية. في خانيونس تم استهداف مقر قيادة لواء خانيونس التابع للجهاد الاسلامي وفي داخله مجمع لتدريب على إطلاق صواريخ مضادة للدبابات ومواد عسكرية تستخدمها القوة البحرية التابعة للجهاد الاسلامي. في بيت لاهيا تم استهداف مجمع تدريبات تابع لمنظمة الجهاد الاسلامي الإرهابية.


هذا وكان لإذاعة الشمس حديث حول الموضوع مع الصحافي اشرف ابو عمرة، وكذلك مع "ميخائيل ملشطين"، وهو مستشار عسكري سابق في كل ما يرتبط بالمنسق الإسرائيلي لشؤون الأراضي الفلسطينية، وهو يواكب الساحة الفلسطينية برؤية امنية عسكرية استخباراتية اسرائيلية، وناقشت معه المشهد في قراءة تحليلية، وكل ما يحدث في اطار التصعيد العسكري بين غزة واسرائيل، وكذلك دور الوسيط المصري والدور القطري في هذا الجانب.      

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد