أخبار البلد
pixapay

نضال عثامنة للشمس: "فقدت ابني بعد اصابته بالسرطان، ومستشفى رمبام غدر بنا بعد الكشف عن منح المرضى أدوية منتهية الصلاحية"


أثار التقرير الذي كُشف مؤخرًا حول إعطاء مرضى سرطان في مستشفى رمبام ادوية منتهية الصلاحية، خلال الأعوام 2016 و2017 ردود فعل غاضبة، وهناك دعوات لتقديم دعاوى قضائية ضد المستشفى من قبل عائلات المرضى اللذين عولجوا خلال تلك الفترة في المستشفى.


وتساءلت الشمس خلال نقاشها حول هذا الموضوع: هل وفاة عدد من مرضى السرطان خلال تلك الفترة كان سببه تلك الأدوية منتهية الصلاحية التي كانت تقدم لهم.

إعلان


وكان لإذاعة الشمس حديث حول هذا الموضوع مع السيد نضال عثامنة، والد الفتى المرحوم محمد، الذي توفي بعد اصابته بمرض السرطان، ومكث في مستشفى رمبام فترة طويلة.


وسرد السيد نضال عثامنة ما حصل مع ابنه فقال: "فقدت ابني خلال العام الماضي، وكان يتعالج في مستشفى رمبام بين الأعوام 2005 و 2019، وخلال السنوات 2014 و 2018 اجريت له مرتين عملية زرع نخاع شوكي، لكنها فشلت، وكان يتلقى علاجا كيماويا وبيولوجيا، وفي النهاية اخبرونا انه لا يمكن له ان يعيش كثيرا بسبب المرض".


واضاف: "صدمت حين اطلعت على التقرير الذي كشف اعطاء مرضى السرطان خلال تلك الفترة أدوية منتهية الصلاحية، ولاحظت خلال تلك الفترة حصول عدة وفيات في المستشفى من اللذين اصيبوا بهذا المرض، وشعرت ان هناك فشل معين وخلل معين، اضافة الى عمليات زرع كثيرة لمرضى لكنها لم تكن تنجح". 


وتابع: "نحن سلمنا ابناءنا وارواحنا الى المستشفى لكنه غدر بنا".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد