محليات
ارشيف

النائب منصور عباس للشمس حول خيمة الاعتصام التي نصبت في القدس امام مكتب رئيس الحكومة: هل ستبقى العائلة تلعب دور الحزب السياسي ام انها ستكون حضن اجتماعي للتآخي؟


في حديث مع النائب منصور عباس حول خيمة الاعتصام التي نصبت في القدس اما مكتب رئيس الحكومة, قال "هنالك ازمة تمر بها طرعان والعديد من البلدان العربية, انتشار العنف والجريمة ينتشر بسرعة, ولكن ما زلنا نستطيع ان ندير شأننا ونعالج قضايانا بشكل ممكن ان ينجينا من هذه الموجة". 

انا افكر هل الخيمة يجب ان تكون بالقدس ام بالبلدان العربية, لا شك ان هنلك تقصير من قبل الحكومة على مدى السنين, ولكن نحن ايضا نتحمل المسؤولية كشعب عربي فنحن من نؤذي ونقتل بعضنا, وفيخطابي بالاس قلت انه يجب ان نحاسب انفسنا ونراجع اخطائنا وعلينا وضع اصبعنا على الخطأ الذي بسببه بدأ العنف. 

الوضع في طرعان متوتر جدا وحرج جدا, القضية ليست قضية مسجد او مدرسة بل هو انعكاس لحالة التخبط التي نحياها وعدم قدرتنا على ادارة شؤوننا بطريقة تحمينا. اهالي طرعان ويريدون الخير لبلدهم, من ينخرط في هذه المشاكل هي قلةة قليلة. 

إعلان

من الواضح ان النتيجة المؤلمة التي نعيشها هي نتيجة تقرير وعدم وجود حكمة في التعامل مع الامور, لم تكن هنالك استجابة كافية او ادراك لخطورة الوضع الذي نحن فيه, وبهذا حصدنا ما زرعت ايدينا. 

بالامس تم تشييع الشاب نادر دحلة, وما زلنا نلملم جراحنا, وما زلنا نبحث عن حل حتى لا تنغمس فكرة العنف اكثر فاكثر في مجتمعنا, قبل شهر رفضنا ما قاله اردان حول مجتمعنا, كلامه مرفوض ولكن يجب ان نراجع انفسنا ونعمل على ثقافتنا, وتربيتنا. 

هل ستبقى العائلة تلعب دور الحزب السياسي ام انها ستكون حضن اجتماعي للتآخي؟ 

لا خيار امامنا الا المضي بطريق الصلح, الحق القانوني سيأخذ مجراه وكذلك الحق شرعي سيأخذ مجراه. 

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد