فلسطيني
pexels

المتحدث باسم حركة حماس للشمس: "ملتزمون بالهدوء ما التزم الاحتلال به، واي تصعيد سيُقابل برد من المقاومة"




قال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم، لاذاعة الشمس، عقب التوتر الحاصل في قطاع غزة:


"نلتزم بالهدوء ما التزم الاحتلال به، لكن أي تصعيد من قبل الاحتلال، سيُقابل برد من المقاومة، وهذه الصيغة التي تم التوافق عليها، لذا غزة تشهد هدوءًا منذ الفجر، بعد ان اوقف الاحتلال هجومه، ثم اوقفت المقاومة رد فعلها". 


واضاف: "حالة الهدوء التي تسود الآن، طبقت بعد تدخل وساطات مختلفة وعلى رأسها الوساطة المصرية". وتابع: "هناك تنسيق وتناغم بين حركة الجهاد وحماس، وهناك جهد منسق وعمل مشترك ومتفق عليه، في جل القضايا، وذلك بهدف ضبط الحالة الميدانية، وتوحيد الجهود". 


الجهاد تؤكد تثبيت التهدئة بعد تدخل مصر

اكدت حركة الجهاد الاسلامي انه وبناء على اتصالات وتدخلات مصرية سيبدا اعتبارا من منتصف هذه الليلة العودة لوقف اطلاق النار مع اسرائيل بناء علي تفاهمات 2014 بالقاهرة.


واكد مسؤول المكتب الاعلامي لحركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب انه بناء على اتصالات مع الجانب المصري تم الاتفاق على وقف اطلاق النار مع اسرائيل وعودة الهدوء بناء على اتفاق 2014، ونحن ملتزمون بذلك ما دامت اسرائيل ملتزمة به.


وكان القيادي في حركة الجهاد الاسلامي احمد المدلل اكد وجود اتصالات مصرية لتطويق الاحداث الميدانية مشددا انه من السابق لاوانه الحديث ان كانت هذه الاتصالات قد اسفرت عن نتائج.


في بيان مشترك: حماس والجهاد تتبنيّان الرشقات الصاروخية 

وكانت تبنّت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، في بيان مشتركٍ لهما، مساء امس الثلاثاء، الرّشقات الصاروخيّة التي أطلقت من قطاع غزّة على بلداتٍ إسرائيليّة. 


وقال البيان إن الرّشقات الصاروخيّة تأتي "ردًا على العدوان الصهيوني الغاشم وجرائمه بحق أهلنا وشعبنا ومقاومينا، والتي كان آخرها استهداف مواقع سرايا القدس وكتائب القسام، ما أدّى إلى ارتقاء عدد من المجاهدين داخل هذه المواقع، إضافةً إلى جرائم الحرب التي يمارسها العدو يوميًا بحق أهلنا وشعبنا في مسيرات العودة على طول قطاع غزة".


وأضاف البيان أن: "الاحتلال هو من بدأ هذه الجولة من العدوان ضد أبناء شعبنا واستهداف مجاهدينا ومواقعنا العسكرية خلال الـ48 ساعةً الماضية، في محاولةٍ للهروب من دفع استحقاق جرائمه بحق المدنيين السلميين من أبناء شعبنا، تلك الجرائم التي ضجّ لها العالم لبشاعتها ودمويتها".


وأردف البيان أنّ الردّ المشترك "اليوم بعشرات القذائف الصاروخية على المواقع العسكرية الصهيونية وعلى الطيران المغير على قطاع غزة لهو إعلانٌ لكل من يعنيه الأمر بأن هذه الجرائم لا يمكن السكوت عليها بأي حالٍ من الأحوال".


وتابع البيان أن "المقاومةَ، إذ تدير معركتها مع العدو الصهيوني بما تمليه مصلحة شعبنا الفلسطيني من واقع القوة والاقتدار، فإنها لن تسمح للعدو أن يفرض معادلاتٍ جديدةً باستباحة دماء أبناء شعبنا وتحذره من التمادي والاستمرار في استهداف أهلنا وشعبنا، وستكون كل الخيارات مفتوحة لدى المقاومة فالقصف بالقصف والدم بالدم وسنتمسك بهذه المعادلة مهما كلف ذلك من ثمن".


وكان لاذاعة الشمس حديث ايضا مع الكاتب والمحلل السياسي د.ابراهيم ابراش.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.