عالمي

رئيس سابق يكشف النقاب عن إتفاق سري بين المنظمات الفلسطينية وحكومة ايطاليا

اعترف الرئيس الايطالي الاسبق " فرنتشيكو كوشيغيا " في مقال نشرته صحيفة " كوريرا دله سيرا " لاول مرة بوجود اتفاق سري وغير معلن بين الدولة الايطالية واجهزتها الاستخبارية ومنظمات فلسطينية ابرزها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يتيح للاخرة وبقية المنظمات حرية الحرة والتنقل داخل ايطاليا والدخول والخروج منها دون تفتيش اواعاقة مقابل تعهد المنظمات الفلسطينية بعدم مهاجمة اهداف ومصالح ايطالية في الداخل والخارج .وقال الرئيس الايطالي " لقد علمت دائما بوجود اتفاق سري مع المنظمات الفلسطينية على قاعدة لا تضربني وانا لن اضربك وان لم تكن معرفتي هذه مبنية على وثائق رسمية لان مثل هذه الوثائق حجبت عني واحيطت بالسرية ".وادعى الرئيس الايطالي بان الاتفاق المذكور عقد ونفذ على يد رئيس الوزراء الاسبق " الدومورو " الذي تمتع بقدرة غير عادية على قيادة وتوجيه اجهزة الاستخبارات والقوات الخاصة الايطالية التي حصل على موافقتها ودعمها للاتفاق الذي جرى مطلع سبعينيات القرن الماضي ".واستطرد كوسيغيا الذي شغل مناصب رفيعه قبل توليه الرئاسة الايطالية منها مدير عام وزارة الدفاع ، وزير الداخلية ورئيس الحكومة ، قائلا " وفقا للاتفاق تستطيع المنظمات الفلسطينية الاحتفاظ بقواعد لها داخل الاراضي الايطالية اضافة الى تمتع الفلسطينين بحرية دخول ايطاليا والخروج منها والتحرك داخلها دون ان يخضعوا لتفتيش الشرطة كونهم تحت مسؤلية الاجهزة الامنية السرية ".واشار الرئيس الايطالي الى حادثة وقعت اثناء توليه منصب وزير الداخلية وقال " نما الى مسامعي بان الفلسطينين يمتلكون داخل شققهم في ايطاليا اسلحة ثقيلة وذلك تحت حماية بعثات رسمية مثل بعثة الجامعه العربية وحين تحدثت بالموضوع قيل لي بان لا اقلق من الامر وبعد جهد اقنعت الفلسطينيين بالتخلي عن اسلحتهم الثقيلة والاكتفاء بالخفيفة منها ".وجاءت اقوال كوسيغا ردا على اقوال ادلى بها بسام ابو شريف لنفس الصحيفة خلال لقاء صحفي جرى في مدينة اريحا واكد خلالها بان ايطاليا سمحت للجبهة ومنظمات اخرى بحية الحركة داخل اراضيها .والمح الرئيس الايطاليا الى مسؤولية الفلسطينين عن الانفجار الهائل الذي حدث في الثاني من اب عام 1980 داخل احدى محطات القطار في بولونيا وادى في حينه الى مقتل 85 شخصا وجرح اكثر من 200 اخرين وقال " لا استبعد ان يكون الانفجار قد نجم عن حادثة " عمل " حيث انفجرت مواد متفجرة حاول الفلسطينيون نقلها من مكان الى اخر ".وبدوره اتهم ابو شريف اجهزة استخبارات عالمية من ضمنها الموساد بالمسؤولية عن الانفجار المذكور بهدف تخريب الاتفاق مع الدولة والحكومة الايطالية .

# اتفاق سري وغير معلن بين إيطاليا والمنظمات الفلسطينية: حرية التنقل داخل ايطاليا والدخول والخروج منها دون تفتيش او اعاقة مقابل تعهد المنظمات الفلسطينية بعدم مهاجمة اهداف ومصالح ايطالية في الداخل والخارج.

# وفقا للاتفاق تستطيع المنظمات الفلسطينية الاحتفاظ بقواعد لها داخل الاراضي الايطالية.

# بسام ابو شريف، المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، يؤكد بان ايطاليا سمحت للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومنظمات اخرى بحرية الحركة داخل اراضيها.

إعلان

# كوشيغا الرئيس الايطالي الاسبق: "لا استبعد ان يكون الانفجار  سنة 1980 في محطة قطار في بولونيا قد نجم عن "حادثة عمل" حيث انفجرت مواد متفجرة حاول الفلسطينيون نقلها من مكان الى اخر".

______________________________________________________________

اعترف الرئيس الايطالي الاسبق فرنتشيسكو كوشيغيا في مقال نشرته صحيفة "كوريرا دله سيرا" لاول مرة بوجود اتفاق سري وغير معلن بين الدولة الايطالية واجهزتها الاستخبارية ومنظمات فلسطينية ابرزها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يتيح للاخرة وبقية المنظمات حرية التنقل داخل ايطاليا والدخول والخروج منها دون تفتيش او اعاقة مقابل تعهد المنظمات الفلسطينية بعدم مهاجمة اهداف ومصالح ايطالية في الداخل والخارج.

فرنتشيسكو كوشيغيا

وقال الرئيس الايطالي " لقد علمت دائما بوجود اتفاق سري مع المنظمات الفلسطينية على قاعدة لا تضربني وانا لن اضربك وان لم تكن معرفتي هذه مبنية على وثائق رسمية لان مثل هذه الوثائق حجبت عني واحيطت بالسرية ".

وادعى الرئيس الايطالي بان الاتفاق المذكور عقد ونفذ على يد رئيس الوزراء الاسبق "الدومورو" الذي تمتع بقدرة غير عادية على قيادة وتوجيه اجهزة الاستخبارات والقوات الخاصة الايطالية التي حصل على موافقتها ودعمها للاتفاق الذي جرى مطلع سبعينيات القرن الماضي.

واستطرد كوسيغيا الذي شغل مناصب رفيعه قبل توليه الرئاسة الايطالية منها مدير عام وزارة الدفاع، وزير الداخلية ورئيس الحكومة، قائلا: "وفقا للاتفاق تستطيع المنظمات الفلسطينية الاحتفاظ بقواعد لها داخل الاراضي الايطالية اضافة الى تمتع الفلسطينين بحرية دخول ايطاليا والخروج منها والتحرك داخلها دون ان يخضعوا لتفتيش الشرطة كونهم تحت مسؤلية الاجهزة الامنية السرية ".

في شققهم: التخلي عن الأسلحة الثقيلة والإكتفاء بالخفيفة

واشار الرئيس الايطالي الى حادثة وقعت اثناء توليه منصب وزير الداخلية وقال "نما الى مسامعي بان الفلسطينين يمتلكون داخل شققهم في ايطاليا اسلحة ثقيلة وذلك تحت حماية بعثات رسمية مثل بعثة الجامعه العربية وحين تحدثت بالموضوع قيل لي بان لا اقلق من الامر وبعد جهد اقنعت الفلسطينيين بالتخلي عن اسلحتهم الثقيلة والاكتفاء بالخفيفة منها ".

وجاءت اقوال كوسيغا ردا على اقوال ادلى بها بسام ابو شريف، المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، لنفس الصحيفة خلال لقاء صحفي جرى في مدينة اريحا واكد خلالها بان ايطاليا سمحت للجبهة ومنظمات اخرى بحرية الحركة داخل اراضيها .

بسام أبو شريف

إنفجار 1980: "حادثة عمل"

والمح الرئيس الايطاليا الى مسؤولية الفلسطينين عن الانفجار الهائل الذي حدث في الثاني من اب عام 1980 داخل احدى محطات القطار في بولونيا وادى في حينه الى مقتل 85 شخصا وجرح اكثر من 200 اخرين وقال "لا استبعد ان يكون الانفجار قد نجم عن "حادثة عمل" حيث انفجرت مواد متفجرة حاول الفلسطينيون نقلها من مكان الى اخر".

وبدوره اتهم ابو شريف اجهزة استخبارات عالمية من ضمنها الموساد بالمسؤولية عن الانفجار المذكور بهدف تخريب الاتفاق مع الدولة والحكومة الايطالية.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد