في مسلسل جديد من فضائح الشرطة الاسرائيلية، وفي أحد محطات الشرطة في منطقة الساحل، تبين أن رجال الشرطة كانوا يمارسون الجنس في مكان عملهم مع عاملة النظافة. وقد كشفت الفضيحة بعد قيام إحدى السجينات التي تعمل في المحطة في خدمة الجمهور بالتوجه إلى الضابط وأخبرته بأن رجال الشرطة يمارسون الدعارة في المكتب مع عاملة النظافة مقابل 100 شيكل، إلا أن الضابط أخفى الأمر ولم يخبر المسؤولين بالقضية. ولما رأت السجينة عدم مبالات الضابط قررت التوجه إلى قائد منطقة الساحل شمعون بن هاروش الذي قام فورا بإيقاف عمل الضابط الذي أخفى الأمر، ثم أعطى تعليماته لوحدة التحقيقات مع رجال الشرطة ماحش بالتحقيق في الأمر.

في مسلسل جديد من فضائح الشرطة الاسرائيلية، وفي أحد محطات الشرطة في منطقة الساحل، تبين أن رجال الشرطة كانوا يمارسون الجنس في مكان عملهم مع عاملة النظافة.

وقد كشفت الفضيحة بعد قيام إحدى السجينات التي تعمل في المحطة في خدمة الجمهور بالتوجه إلى الضابط وأخبرته بأن رجال الشرطة يمارسون الدعارة في المكتب مع عاملة النظافة مقابل 100 شيكل، إلا أن الضابط  أخفى الأمر ولم يخبر المسؤولين بالقضية.

ولما رأت السجينة عدم مبالات الضابط قررت التوجه إلى قائد منطقة الساحل شمعون بن هاروش  الذي قام فورا بإيقاف عمل الضابط الذي أخفى الأمر، ثم أعطى تعليماته لوحدة التحقيقات مع رجال الشرطة ماحش بالتحقيق في الأمر.

إعلان

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد