وصل وفد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة "فتح" قطاع غزة عبر حاجز (بيت حانون/ايرز) شمال القطاع. وضم الوفد كلًا من صخر بسيسو، نبيل شعث، وجمال محيسن، ومحمد المدني، وجميعهم من أعضاء اللجنة السداسية المشكلة من قبل الرئيس محمود عباس لدراسة الوضع التنظيمي في غزة، ووضع الحلول المناسبة للخروج من الأزمة هناك.

وصل وفد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة "فتح" قطاع غزة عبر حاجز (بيت حانون/ايرز) شمال القطاع.
وضم الوفد كلًا من صخر بسيسو، نبيل شعث، وجمال محيسن، ومحمد المدني، وجميعهم من أعضاء اللجنة السداسية المشكلة من قبل الرئيس محمود عباس لدراسة الوضع التنظيمي في غزة، ووضع الحلول المناسبة للخروج من الأزمة هناك.


وقال شعت في مؤتمر صحفي عقده فور وصوله، إن زيارة الوفد تأتي في سياق ترتيب البيت الفتحاوي في غزة، مؤكدًا على ضرورة تحقيق المصالحة الداخلية وإنهاء الانقسام. 


وقال المدني في تصريح صحفي إن الوفد تم تكليفه من الرئيس عباس لزيارة القطاع، بغرض إجراء مشاورات مكثفة مع كافة الأطراف داخل الحركة لإنهاء الأزمة التي يشهدها العمل التنظيمي منذ سنوات".


وأشار إلى أن الوفد مصمم على اتمام جميع المهام الموكلة إليه من قبل الرئيس، بعد فشل المحاولات السابقة عندما تم تشكيل الهيئة القيادية العليا التي فشلت في ثلاثة مراحل من قيادة التنظيم من خلال اللوائح المعمول بها.


وأضاف عضو اللجنة المركزية لفتح: "سنجري مشاورات مكثفة وتعقد لقاءات مع الهيئة القيادية العليا التي تسيير الأوضاع حاليًا في القطاع، وكذلك مع مسؤولي اللجان والأقاليم والهيئات المختلفة والاستماع لجميع المسؤولين بالمناطق".


ولفت إلى أن الوفد لن يتخذ أي قرار من غزة بل سيرفع توصياته بناء على المشاورات التي ستجري، ومن ثم سيتم تقديمها للجنة المركزية وللرئيس عباس لتقرير مصير أوضاع التنظيم في غزة.


لقاءت المصالحة
وبخصوص لقاءات الوفد مع الفصائل وحكومة غزة، أوضح المدني أنه من الطبيعي أن يعقد الوفد لقاءات من هذا النوع، معتبرًا أن ذلك أمرًا طبيعيًا وليس جديدًا.










0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.