محليات

طلاب ابن خلدون الابتدائية يقومون بحملة تنظيف في شوارع باقة الغربية

بروح تملؤها روح الانتماء للأرض والبلد والمدرسة، قام طلاب مدرسة ابن خلدون الابتدائية في باقة الغربية صباح اليوم الاثنين بحملة تنظيف مكثفة في بعض شوارع المدينة، وقد امتزجت روح العطاء وروح الانتماء لتشكل أيدي عاملة ومتطوعة من أجل نظافة المدينة ولتقول للمواطنين ان باقة الغربية كانت ولا زالت من الأوائل في مجالات التطوع المختلفة.يأتي هذا اليوم بحسب ما صرح مدير المدرسة الأستاذ فوزي عنبوسي استمرارا للفعاليات اللامنهجية التي ترسخ لدى الطالب روح الانتماء والتعاون في مشاريع خيرية يعود رصيدها على المجتمع بالفوائد الايجابية، كما وأن هذا اليوم يأتي تزامنا مع يوم النظافة القطري الذي تشترك به العديد من المدارس العربية وغير العربية، كما وأن إحدى أهداف المدرسة هو أن تكون السباقة لكل مشروع تطوعي وخيري.يذكر أن الطلاب ابدوا استعدادا وتفاعلا كبيرا بهذا اليوم، وقد بدت على وجوههم علامات السعادة وخاصة بعد رؤية نتيجة عملهم وهي تبديل الثوب المليء بالأوساخ إلى ثوب جديد ونظيف.بقي أن نشير الى أنه خرج إلى التنظيف 150 طالب وطالبة، وقد تولى قسم منهم الشارع ما بين مدرسة ابن خلون ودوار بير بورين، والقسم الثاني تولى تنظيف الشارع المؤدي من منطقة بيت الشيخ المرحوم زامل ابو مخ الى دوار باقة الشمالي وقسم آخر بقي داخل المدرسة ليقوم بأعمال التنظيف.

بروح تملؤها روح الانتماء للأرض والبلد والمدرسة، قام طلاب مدرسة ابن خلدون الابتدائية في باقة الغربية صباح اليوم الاثنين بحملة تنظيف مكثفة في بعض شوارع المدينة، وقد امتزجت روح العطاء وروح الانتماء لتشكل أيدي عاملة ومتطوعة من أجل نظافة المدينة ولتقول للمواطنين ان باقة الغربية كانت ولا زالت من الأوائل في مجالات التطوع المختلفة.

يأتي هذا اليوم بحسب ما صرح مدير المدرسة الأستاذ فوزي عنبوسي استمرارا للفعاليات اللامنهجية التي ترسخ لدى الطالب روح الانتماء والتعاون في مشاريع خيرية يعود رصيدها على المجتمع بالفوائد الايجابية، كما وأن هذا اليوم يأتي تزامنا مع يوم النظافة القطري الذي تشترك به العديد من المدارس العربية وغير العربية، كما وأن إحدى أهداف المدرسة هو أن تكون السباقة لكل مشروع تطوعي وخيري.

a11.jpg

يذكر أن الطلاب ابدوا استعدادا وتفاعلا كبيرا بهذا اليوم، وقد بدت على وجوههم علامات السعادة وخاصة بعد رؤية نتيجة عملهم وهي تبديل الثوب المليء بالأوساخ إلى ثوب جديد ونظيف.

بقي أن نشير الى أنه خرج إلى التنظيف 150 طالب وطالبة، وقد تولى قسم منهم الشارع ما بين مدرسة ابن خلون ودوار بير بورين، والقسم الثاني تولى تنظيف الشارع المؤدي من منطقة بيت الشيخ المرحوم زامل ابو مخ الى دوار باقة الشمالي وقسم آخر بقي داخل المدرسة ليقوم بأعمال التنظيف.

a10.jpg
a12.jpg
a13.jpg
a14.jpg


 

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.