محليات
youtube

تحريض على أطباء اسنان عرب بعد أدائهم نشيد وطني فلسطيني بدل "هتكفا”

في تحريض أرعن على اطباء أسنان عرب من الداخل الفلسطيني، تواجدوا في كولومبيا بدور تدريبية قبل نحو شهر، قالت القناة العاشرة الاسرائيلية انهم قاموا بأداء النشيد الوطني الفلسطيني بدلاً من النشيد الوطني الاسرائيلي (هتكفا).



وشارك عدد من أطباء الأسنان في دورة بموضوع الجراحة، نظمتها جمعية الأطباء العرب في كولومبيا قبل شهر. ونشرت قناة 20 اليمينية المتطرفة، الثلاثاء، تقريرا عنصريا وتحريضيا، يتعرض للمشاركين في الدورة من الأطباء العرب ولمدير جمعية أطباء الاسنان العرب د. فخري حسن من قرية المشهد. 

إعلان


وأشارت القناة الى حفل تخريج مجموعة من الأطباء العرب في كولومبيا في الدورة، الذين اختاروا أداء النشيد الفلسطيني، وليس “هتكفا”، عند صعودهم الى المنصة.


وعلقت القناة على صفحتها في الفيسبوك: “عشرات من أطباء الاسنان العرب تم استضافتهم في مؤتمر مهني دولي مبعوثون من قبل دولة إسرائيل، رفضوا نشيد “هتكفا”، وبدلاً عنه انشدوا النشيد الوطني الفلسطيني فدائي”.


ورغم ان النشيد الذي انشد، كان موطني ادعت القناة انه كان "فدائي"، وخلال بثها ما كان من مذيعها الا ان قرأ ترجمة فدائي للعبرية، بمحاولة للتلميح من خلال الكلمات الحربية والنضالية ان الأطباء يحملون اراء عدائية ضد المؤسسة الإسرائيلية.

وقالت جمعية أطباء الاسنان العرب، في بيانه لها، أن "من واجبها كشف الكذب المتعمد وتغيير الحقائق لغاية في التحريض والتشهير ضد الجمعية وأطبائها، ودورها كجسم نقابي ومهني منظم ووحيد في المجتمع العربي وتؤكد ما يلي: الحدث المصور في الشريط هو حفل ختامي لدورة تدريبية بالتعاون مع المركز الكولومبي لزراعة الاسنان، وليس مؤتمرا دوليا، ولا تشارك الجمعية والأطباء بالنيابة ولا بتمويل أي جهة رسمية إسرائيلية، بكل افخر انشد فريق الأطباء العرب نشيد موطني، اخترنا النشيد بدون تأتأة كونه نشيد فلسطيني يمثلنا، نشيد هتكفا هو نشيد يهودي وصهيوني خالص لا يعبر ولا يشمل ولا يمثلنا نحن الفلسطينيين مواطني الدولة، جمعية أطباء الاسنان العرب تقوم بفحص الإمكانيات لمقاضاة القناة بدعوى القذف والتشهير وتعمد الكذب.


وقال رئيس جمعية أطباء الاسنان العرب د. فخري حسن، في تصريحات صحفية: "حتى الان لا تزال تتوالى ردود التحريض والقذف والتشهير من ساعة النشر، لا ادري أي انسان عاقل يمكنه ان يتوقع من المواطنين العرب انشاد نشيد هتكفا، وان كنا لا نقف له هنا لماذا سنقف هناك؟”.

وأضاف: "لقد تعمدت القناة تحرير وقص جزء لا يستهان به من ردي، مما يؤكد نيتهم في اختلاق رواية عنصرية وترويجها".

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد