محليات

ترميم مسجد النزهة في يافا بتمويل اماراتي

أنهت جمعية الاقصى للإغاثة والتنمية مشروع ترميم مسجد النزهة في مدينة يافا والذي يعد من اقدم المساجد فيها. وقال فريد الحاج يحيى رئيس جمعية الاقصى للإغاثة والتنمية: " مسجد النزهة يعد احد الشواهد العربية المتبقية في يافا حيث بني في الثلاثينات وأعيد افتتاحه في الثمانينات بفضل جهود العرب والمسلمين فيها ". وأضاف الحاج ان جمعيته لديها برنامج متكامل لترميم الوقف الاسلامي في البلد وحمايته من أي عبث ،وترميم مسجد النزهة وان الحفاظ عليه واجب على كل عربي و مسلم ، ولذا كانت جمعية الاقصى من اوائل المبادرين لترميمه وستبقى مع كل احتياجاته. وقد شمل الترميم قبة المسجد من الخارج بشكل جذري والتي كانت تعاني من التلف والتصدعات الخطيرة وتتسرب من خلالها مياه الأمطار الى داخل المسجد , وسيتم في المرحلة الثانية من الترميم معالجة وترميم القبة من داخل المسجد وزخرفتها بالأيات القرآنية والنقوش الإسلامية. وأشاد امام مسجد النزهة الشيخ سليمان السطل "بالدور الاماراتي الكبير في نصرة العرب في داخل البلاد والدور المميز للإخوة في هيئة الاعمال الخيرية الاماراتية ، ودعا العرب والمسلمين في كل اصقاع العالم الى الالتفات لاحتياجات اخوانهم العرب الذي يحتاجون الكثير في المناحي الصحية والتعليمية والاجتماعية والدينية ". من جهته ذكر ابراهيم الراشد مدير مكتب هيئة الاعمال الاماراتية في الضفة الغربية " ان هيئته لديها برنامج ثابت وتدريجي في دعم الاشقاء العرب في داخل البلاد ، وهي لن تألوا جهدا في نصرتهم ومساندتهم وتعزيز بقائهم ". وذكر الراشد " ان مسجد النزهة ليس مسجدا عاديا او مكان للعبادة انما هو معلم اسلامي ورمز عربي يجب المحافظة عليه لأنه يمثل رمزية البقاء وقوة الحياة " وذكر الراشد " ان لهيئته مشاريع اخرى في اللد والرملة وفي قطاعات مختلفة بما يعزز الجهود الاماراتية في خدمة كل العرب في البلاد دون تفريق" . يشار الى أن تكلفة المرحلة الأولى من الترميم بلغت 30000$ .

أنهت جمعية الاقصى للإغاثة والتنمية مشروع ترميم مسجد النزهة في مدينة يافا والذي يعد من اقدم المساجد فيها.

وقال فريد الحاج يحيى رئيس جمعية الاقصى للإغاثة والتنمية:  " مسجد النزهة يعد احد الشواهد العربية المتبقية في يافا حيث بني في الثلاثينات وأعيد افتتاحه في الثمانينات بفضل جهود العرب والمسلمين فيها ".
 
وأضاف الحاج ان جمعيته لديها برنامج متكامل لترميم الوقف الاسلامي في البلد وحمايته من أي عبث ،وترميم مسجد النزهة  وان الحفاظ عليه واجب على كل عربي و مسلم ، ولذا كانت جمعية الاقصى من اوائل المبادرين لترميمه وستبقى  مع كل احتياجاته.

وقد شمل الترميم قبة المسجد من الخارج بشكل جذري والتي كانت تعاني من التلف والتصدعات الخطيرة وتتسرب من خلالها مياه الأمطار الى داخل المسجد , وسيتم في المرحلة الثانية من الترميم معالجة وترميم القبة من داخل المسجد وزخرفتها بالأيات القرآنية والنقوش الإسلامية.

وأشاد امام مسجد النزهة الشيخ سليمان السطل "بالدور  الاماراتي الكبير في نصرة العرب في داخل البلاد والدور المميز للإخوة في هيئة الاعمال الخيرية الاماراتية  ، ودعا العرب والمسلمين في كل اصقاع العالم الى الالتفات لاحتياجات اخوانهم العرب الذي يحتاجون الكثير في المناحي الصحية والتعليمية والاجتماعية والدينية ".

من جهته ذكر ابراهيم الراشد مدير مكتب هيئة الاعمال الاماراتية في الضفة الغربية " ان هيئته لديها برنامج ثابت وتدريجي في دعم الاشقاء العرب في  داخل البلاد ، وهي لن تألوا جهدا في نصرتهم ومساندتهم وتعزيز بقائهم ".

 وذكر الراشد " ان مسجد النزهة ليس مسجدا عاديا او مكان للعبادة انما هو معلم اسلامي ورمز عربي  يجب المحافظة عليه لأنه يمثل رمزية البقاء وقوة الحياة "
وذكر الراشد " ان لهيئته مشاريع اخرى في اللد والرملة وفي قطاعات مختلفة بما يعزز الجهود الاماراتية في خدمة كل العرب في البلاد دون تفريق" .

يشار الى أن تكلفة  المرحلة الأولى من الترميم بلغت 30000$ .































































0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.