صحة

للتأكد من سلامة غشاء البكارة

هل توجد علامات في الجسم من الممكن أن توضح هل غشاء البكارة لدى الفتاة سليم أم لا دون اللجوء للكشف عند الطبيب؟ إن غشاء البكارة هو غشاء دقيق ورقيق وهو نتاج الالتحام الذي حدث في أثناء الحياة الجنينية بين الطبقة الداخلية لجسم الجنين وهي الأحشاء والطبقة الخارجة وهي الجلد ومكانه على بعد حوالى 1.5 إلى 2.5 سم من المدخل الخارجي للقناة المهبلية وهو إذا تم فضه لا يمكن التئامة من جديد بسبب كونه يحتوي على أنسجة مطاطية تؤدي إلى انكماشة مما يتعارض مع تقابل الأطراف المنقطعة كأول خطوة للالتئام. أما عن العلامة الجسدية التي تسأل عنها فهي لا توجد، أي أنه لا توجد أي علاقة تدل على سلامة الغشاء دون اللجوء إلى الكشف عند الطبيب المختص أو الطبيبة ولكن ما يهمني هنا هو الداعي للكشف عن سلامة الغشاء فأنا لا أتصور أن تكون على وشك الارتباط بفتاة مثلاً وتضع هذا الشرط (شرط فحصها) لإتمام الزواج فهذه مهانة كبيرة للفتاة وإن كانت تجاريك اليوم مثلاً بسبب شعلة الحب المتأججة فهي لن تنسى لك موقفاً كهذا ما حييتم ثم إن هناك خطوات سابقة لإتمام الزواج مثل السؤال عن العروس وعن تربيتتها وعن أخلاقها مما يقينا شر هذه المواقف غير المحمودة. أما إذا كان قد حدث بينكما ما قد يكون سببا في فض الغشاء فتخليك عنها بعد هذا هو موقف أكثر مهانة وأكثر إذلالاً واسمح لي أن أقول إنه موقف في منتهى النذالة بغض النظر عما إذا كان الغشاء قد تم فضه أو لم يزل سليماً. .

هل توجد علامات في الجسم من الممكن أن توضح هل غشاء البكارة لدى الفتاة سليم أم لا دون اللجوء للكشف عند الطبيب؟

إن غشاء البكارة هو غشاء دقيق ورقيق وهو نتاج الالتحام الذي حدث في أثناء الحياة الجنينية بين الطبقة الداخلية لجسم الجنين وهي الأحشاء والطبقة الخارجة وهي الجلد ومكانه على بعد حوالى 1.5 إلى 2.5 سم من المدخل الخارجي للقناة المهبلية وهو إذا تم فضه لا يمكن التئامة من جديد بسبب كونه يحتوي على أنسجة مطاطية تؤدي إلى انكماشة مما يتعارض مع تقابل الأطراف المنقطعة كأول خطوة للالتئام.
 
أما عن العلامة الجسدية التي تسأل عنها فهي لا توجد، أي أنه لا توجد أي علاقة تدل على سلامة الغشاء دون اللجوء إلى الكشف عند الطبيب المختص أو الطبيبة ولكن ما يهمني هنا هو الداعي للكشف عن سلامة الغشاء فأنا لا أتصور أن تكون على وشك الارتباط بفتاة مثلاً وتضع هذا الشرط (شرط فحصها) لإتمام الزواج فهذه مهانة كبيرة للفتاة وإن كانت تجاريك اليوم مثلاً بسبب شعلة الحب المتأججة فهي لن تنسى لك موقفاً كهذا ما حييتم ثم إن هناك خطوات سابقة لإتمام الزواج مثل السؤال عن العروس وعن تربيتتها وعن أخلاقها مما يقينا شر هذه المواقف غير المحمودة.
 
أما إذا كان قد حدث بينكما ما قد يكون سببا في فض الغشاء فتخليك عنها بعد هذا هو موقف أكثر مهانة وأكثر إذلالاً واسمح لي أن أقول إنه موقف في منتهى النذالة بغض النظر عما إذا كان الغشاء قد تم فضه أو لم يزل سليماً.
.

إعلان

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد