عقد امس الجمعة في مركز محمود درويش الثقافي في الناصرة يوم دراسي تحت عنوان "مبدعون من بلدي, فكرة, حكاية وفلم". وهو يوم دراسي لطلاب فرع الاتصالات والسينما في المدرسة المعمدانية والتيراسنطا, ومدرسة راهبات الفرنسيسكان وراهبات السلزيان, دون بوسكو وثانوية الجليل التجريبية, بمشاركة مبدعين ومختصين سينمائيين فلسطينيين. وافتتح اليوم الدراسي بندوة حول واقع السينما الفلسطينية المعاصرة, ومن ثم كانت هنالك عدة ورشات عملية ومهنية في مجالات عديدة منها الاخراج والصوت, الاضاءة والتصوير وكتابة السيناريو. واكد المربي رضوان شحادة من المدرسة المعمدانية في الناصرة على أهمية الإعلام والمساعدة على التوجيه، ومدى تأثيره على المسار الدراسي للتلميذ، حيث أنه المحور الرئيسي الذي تنبني عليه كل مكونات المنظومة التربوية؛ فتوجيهه بشكل سليم وصحيح يعني بناء آفاق مستقبلية واعدة لجيل كامل وخاصة ان المدرسة المعمدانية رائدة في مجال الاعلام والاتصال، قال.

عقد امس الجمعة في مركز محمود درويش الثقافي في الناصرة يوم دراسي تحت عنوان "مبدعون من بلدي, فكرة, حكاية وفلم". وهو يوم دراسي لطلاب فرع الاتصالات والسينما في المدرسة المعمدانية والتيراسنطا, ومدرسة راهبات الفرنسيسكان وراهبات السلزيان, دون بوسكو وثانوية الجليل التجريبية, بمشاركة مبدعين ومختصين سينمائيين فلسطينيين.

وافتتح اليوم الدراسي بندوة حول واقع السينما الفلسطينية المعاصرة, ومن ثم كانت هنالك عدة ورشات عملية ومهنية في مجالات عديدة منها الاخراج والصوت, الاضاءة والتصوير وكتابة السيناريو.

إعلان

واكد المربي رضوان شحادة من المدرسة المعمدانية في الناصرة على أهمية الإعلام والمساعدة على التوجيه، ومدى تأثيره على المسار الدراسي للتلميذ، حيث أنه المحور الرئيسي الذي تنبني عليه كل مكونات المنظومة التربوية؛ فتوجيهه بشكل سليم وصحيح يعني بناء آفاق مستقبلية واعدة لجيل كامل وخاصة ان المدرسة المعمدانية رائدة في مجال الاعلام والاتصال، قال.






























































































0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد