شارك عشرات من الغواصين في الدورة السابعة والعشرين من المهرجان السنوي للعزف في قاع البحر، وهو المهرجان الذي أقيم هذا العام في أعماق محمية «فلوريدا كيز» البحرية التي توجد قبالة سواحل ولاية فلوريدا. الغواصون المشاركون في المهرجان تفننوا في ارتداء ملابس مبتكرة تليق بالحدث الذي يهدف الى التوعية بأهمية المحافظة على البيئة البحرية بشكل عام ومنظومة الشعاب المرجانية بشكل خاص. ووفقاً لتقاليد المهرجان، فإن الغواصين شكلوا فرقاً موسيقية وقاموا بعزف سيمفونيات في قاع البحر مستخدمين آلات موسيقية مصممة خصيصاً للاستخدام تحت الماء، وهي الآلات المصنوعة على هيئة أسماك ومخلوقات بحرية. وبينما جرى بث نغمات العزف الموسيقي من خلال مكبرات صوت نقلت الذبذبات من تحت سطح البحر الى الجماهير التي احتشدت على الشاطئ القريب من موقع المهرجان، أقيمت فعاليات توعوية لإلقاء الضوء على أهمية المحافظة على البيئة البحرية.

شارك عشرات من الغواصين في الدورة السابعة والعشرين من المهرجان السنوي للعزف في قاع البحر، وهو المهرجان الذي أقيم هذا العام في أعماق محمية «فلوريدا كيز» البحرية التي توجد قبالة سواحل ولاية فلوريدا
الغواصون المشاركون في المهرجان تفننوا في ارتداء ملابس مبتكرة تليق بالحدث الذي يهدف الى التوعية بأهمية المحافظة على البيئة البحرية بشكل عام ومنظومة الشعاب المرجانية بشكل خاص.
ووفقاً لتقاليد المهرجان، فإن الغواصين شكلوا فرقاً موسيقية وقاموا بعزف سيمفونيات في قاع البحر مستخدمين آلات موسيقية مصممة خصيصاً للاستخدام تحت الماء، وهي الآلات المصنوعة على هيئة أسماك ومخلوقات بحرية.
وبينما جرى بث نغمات العزف الموسيقي من خلال مكبرات صوت نقلت الذبذبات من تحت سطح البحر الى الجماهير التي احتشدت على الشاطئ القريب من موقع المهرجان، أقيمت فعاليات توعوية لإلقاء الضوء على أهمية المحافظة على البيئة البحرية.

إعلان

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.

فيديوهات

+المزيد