عالمي

الزلزال المدمر| حصيلة الضحايا ترتفع لحوالي 44 ألف قتيل

بعد حوالي أسبوعين من وقوع الزلزال المدمّر، الذي ضرب الدولتين السورية والتركية لا تزال فرق الانقاذ تعمل على أمل العثور على ناجين، في ظلّ عدد الضحايا الآخذ في الازدياد يومًا بعد يوم.

وأفادت مصادر إعلامية أنه: "ارتفع عدد ضحايا الزلزال الكارثي الذي ضرب تركيا وسورية إلى نحو 44 ألف قتيل، اليوم الجمعة، مع تلاشي الآمال في العثور على ناجين. وبدوره قال مسؤولون ومسعفون إن 38044 شخصًا لقوا حتفهم في تركيا و5800 في سوريا جراء زلزال 6 فبراير/ شباط، لتصل الحصيلة الإجمالية المؤكدة إلى 41732".

وتابعت المصادر: "انتشل عناصر الإنقاذ الأتراك، الخميس، فتاة تبلغ (17 عامًا) وشابة في العشرينيات من عمرها من تحت الأنقاض، بعد 11 يومًا تقريبًا من وقوع الزلزال الذي بلغت قوته 7.8 درجة على مقياس ريختر.

لكن بالمقابل أوقفت تركيا عمليات الإنقاذ في بعض المناطق، وفعلت الحكومة في سورية، التي مزقتها الحرب الشيء نفسه في المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

إذ إنّ الخسائر المسجلة في تركيا تجعل الزلزال أكثر الكوارث الطبيعية فتكًا في تاريخها الحديث". 

يشار الى أنّ طواقم الإنقاذ قد أعلنت قبل أيام عن انتهاء عمليات الإنقاذ وبدء عمليات الانتشال لصعوبة وضع امال على إيجاد أشخاص ما زالوا على قيد الحياة تحت الركام..

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.