صحة

بمناسبة اليوم العالمي لسرطان عنق الرحم| وزارة الصحة تنشر معطيات

 • في عام 2019، تم تشخيص 1,381 امرأة مصابة بأورام ما قبل السرطان في عنق الرّحم، و262 امرأة مصابة بسرطان عنق الرحم المتفشّي والمتقدّم، وتوفيت 98 امرأة بسببه.

• وفقًا للبرنامج الوطني لمؤشّرات جودة الصحّة المجتمعية، فقد طرأ ارتفاع على نسبة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30-54 عامًا اللواتي أجرين فحص سرطان عنق الرحم في السنوات الثلاث الأخيرة.

• نسبة الإصابة بسرطان عنق الرحم المتفشّي والمتقدّم ونسبة الوفاة منه عام 2019 في البلاد هي النسبة الأقلّ في العالم.

• نسبة عدم إجراء الفحص لدى النساء اللواتي في وضع اجتماعي-اقتصادي منخفض كانت أعلى بـ 2.5 ضعف من النساء اللواتي في وضع اجتماعي-اقتصادي عال.

• وزارة الصحّة تناشد النساء بإجراء فحوصات والحرص على المتابعة الدائمة.

بمناسبة شهر التوعية بسرطان عنق الرحم، ينشر السجلّ الوطني لحالات السرطان التابع لوزارة الصحة معطيات حول معدّل الإصابة في البلاد. 9.5% من حالات الإصابة الجديدة بالسرطان لدى النساء هي حالات سرطان عنق الرحم، و1.7٪ من مجمل الوفيات من السرطان كانت منه.

عام 2019 تم تشخيص 1،381 حالة من الأورام ما قبل السرطان (درجة 3) في عنق الرحم، وهي تشكّل حوالي 84% من مجمل الحالات التي تم تشخيصها كأورام عنق الرحم.

في هذا الوضع تقتصر التغيرات بالخلايا على بطانة عنق الرحم، ولا تتجاوزها، وبهذه المرحلة قابل للتغيير والكشف عنها من خلال فحص يسمح بتحديد النساء المعرّضات للإصابة بالسرطان والنساء اللواتي لن يصبن.

إذا كان الفحص إيجابيًا، فإن الوضع يتطلّب المزيد من المتابعة. عام 2019 تمّ تشخيص 262 حالة لسرطان عنق الرحم المتفشّي والمتقدّم. ولوحظ أن معظم حالات الإصابة كانت بين النساء اللواتي يبلغن الـ35 عامًا وما فوق، بحيث كانت 4% من الحالات لنساء تحت جيل الـ30 عامًا.

وفقًا لمؤشّرات جودة الصّحة المجتمعية، عام 2021 كانت نسبة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30-54 عامًا وأجرين فحصًا في السنوات الثلاث الأخيرة 54.9%.

هذه النسبة آخذة في الارتفاع، ففي عام 2020 كانت النسبة 53.4٪، و52٪ عام 2019، و20.9٪ عام 2018.

كان معدّل إجراء الفحص عام 2021 أعلى بضعفين بين النساء بوضع اجتماعي واقتصادي مرتفع (66.5٪) مقارنة بالنساء ذوات الوضع الاجتماعي والاقتصادي المنخفض (37.7٪).

فحص البرنامج الوطني لمؤشّرات الجودة أيضًا نسبة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 35-54 عامًا في البلاد، واللواتي لم يتم فحصهنّ على الإطلاق في السنوات الخمس الماضية، ووجد أن المعدّل قد انخفض على مر السنين: من 37.6٪ عام 2015 إلى 29.9٪ عام 2021.

وكان معدّل عدم الخضوع للفحص أعلى 2.5 مرة بين النساء ذوات الوضع الاجتماعي الاقتصادي المنخفض (49.4%) منه بين النساء ذوات الوضع الاجتماعي والاقتصادي المرتفع (18.2%).

سرطان عنق الرّحم هو رابع أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين النساء في العالم بعد سرطان الثدي، مع أكثر من نصف مليون حالة جديدة في جميع أنحاء العالم كل عام.

وفقًا لبيانات منظّمة الصحة العالمية، معدّل الإصابة بسرطان عنق الرحم المتفشّي والمتقدّم ومعدّل الوفيات عام 2019 في البلاد هو من بين أدنى المعدّلات في العالم.

عامل الخطر الرئيسي لسرطان عنق الرحم هو العدوى بسلالات معيّنة من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، وكذلك التدخين والعدوى بفيروس الإيدز.

يمكن الكشف عن الأورام السابقة للسرطان (درجة 3) أو الكشف عن سرطان عنق الرحم المتفشّي والمتقدّم في مرحلة مبكرة من خلال فحص screening، مثل فحص خلية من عنق الرحم (Pap). حاليًّا يتم استخدام اختبار الفحص على أساس تحديد فيروس الورم الحليمي البشري HPV test .

تناشد وزارة الصحة النساء باستشارة الطبيب/ة المعالِج/ة أو طبيب/ة النساء، المتابعة وإجراء الفحوصات بانتظام من أجل الكشف عن المرض في مرحلة مبكرة وتلقّي العلاج كالمطلوب.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.