فلسطيني
بن غفير، من صفحته على فيسبوك

ما هي صلاحيات الحقيبة التي سيحصل عليها "بن غفير"؟

وقعت "عوتسما يهوديت"، في ساعات الليل المتأخرة، على اتفاق ائتلافي مع الليكود ، بموجبه سيكون إيتمار بن غفير "وزير الأمن القومي" - وزير الأمن الداخلي بصلاحيات موسعة.

ووفق الاتفاق، فأن الرقم 2 في "عوتسما يهوديت"، يتسحاق ويسارلاف، سيكون وزير النقب والجليل والحصانة القومية (وسيكون مسؤولاً أيضًا عن الأحياء).

تهديدات بن غفير

هدد رئيس حزب "القوة اليهودية" خلال الأسبوع المُنصرم، عضو الكنيست صاحب التوجهات المُتطرفة "ايتمار بن غفير" عن انسحابه من مفاوضات تشكيل الحكومة الحالية مع رئيس المعارضة السابق، بنيامين نتنياهو، بحال عدم تسلمه الحقيبة الوزارية "تطوير الجليل والنقب".

وخلال خطاب ألقاه في مساء الثلاثاء أمام السلطة التشريعية (الكنيست) قال: “بدون وزارة تطوير مناطق الضواحي لن ندخل أي حكومًا، وليس عبثًا إننا نصر على تولي الوزارة المهمة للغاية نظرًا لأننا ما وعدنا جمهورنا به".

كما انه قد أضاف: “تعهدنا بالاعتناء بالنقب والجليل والضواحي الاجتماعية، وبدون أن نكون قادرين على الوفاء بما وعدنا به لن ندخل إلى الحكومة “.

وزارة الأمن القومي

شهدت المفاوضات أيضًا تغيير اسم "وزارة الأمن الداخلي" الى "وزارة الأمن القومي"، وحصلت عليها "بن غفير" ضمن الاتفاق الذي وُقع بين حزب "الليكود" برئاسة رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق، بنيامين نتنياهو، المُكلف لتشكيل الحكومة المقبلة.

وسيتم ضمن الوزارة الجديدة منح صلاحيات للوزير على حساب سلطان إنفاذ القانون، ودمجها من الوزارة الأمن القومي، حسب موقع "واللا"، هذا بالإضافة الى السيطرة المُباشرة على قوات حرس الحدود في الضفة الغربية، على ونقلها من صلاحية الجيش الإسرائيلي، ومسؤولية شرطة الحدود تقع على التعامل مع الأمن الداخلي والاحتكاك الموجود مع الفلسطينيين في الضفة الغربية والمستوطنين الإسرائيليين في مناطق التي تُعرف على انها مناطق "ج".

كما أنه سيتم منحه استقلال شبه كامل فيما يتعلق بتوجيه وإدارة القوات المتواجدة في الميدان والتي تحرس الحدود، وأيضًا اتخاذ قرار بشأن تصرفاتهم، وتحديد الصلاحيات المُتاحة لهم.

وكانت في السابق هذه المسؤولية تقع على عاتق الجيش الاسرائيلي المتواجد أيضًا بشكل مُكثف في ذات المناطق. كما أنه سيتم إنشاء وحدة جديدة سيُطلق عليها "الحرس الوطني"، وهي قوات شبه عسكرية على الرغم من أنها تقع ضمن صلاحيات "حرس الحدود".

* استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.