فلسطيني

قرار من قبل وزير الأمن بسحب مئات التصاريح لأفراد عائلة منفذ عملية "اريئيل"

:
:

الجيش الإسرائيلي يُمهد لهدم لمنزل منفذ عملية مستوطنة "اريئيل"

اعلنت السلطات الإسرائيلية عن سحب مئات التصاريح من أفراد عائلة منفذ عملية مستوطنة أريئيل قرب سلفيت محمد صوف من قرية حارس بمحافظة سلفيت.

وفقا لمصادر اسرائيلية فإن وزير الأمن بيني غانتس أكد أنه سيتم إلغاء تصاريح العمل والدخول والإقامة في إسرائيل لنحو 500 فرد من عائلة منفذ عملية الطعن والدهس في أريئيل.

استضفنا في برنامج "أول خبر" مع الزميل نبيل سلامة، الصحفي خالد بدير، حول العقاب الجامعي الذي تنتهجه اسرائيل. استضفنا في برنامج "أول خبر" مع الزميل نبيل سلامة، الصحفي خالد بدير، حول العقاب الجامعي الذي تنتهجه اسرائيل.

كما وقمنا باستضافة الأمين العام لنقابة العمال الفلسطينيون شاهر سعد، في برنامج "يوم جديد" مع الزميل مصطفى شلاعطة، وذلك للحديث عن الموضوع بصورة أوسع ومن منظور إقتصادي إجتماعي. 

وسابقًا أفاد الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي في بيان نشره لوسائل الإعلام :" أجرت قوات الجيش الاسرائيلي ، الشاباك وحرس الحدود مسحًا هندسيًا لمنزل منفذ العملية من قرية حارس والذي كان أقدم، أمس، على تنفيذ عملية عدائية بالقرب من المنطقة الصناعية أريئيل، راح ضحيتها 3 مواطنين إسرائيليين عزل. المسح تم كمقدمة لإمكانية هدم منزل المنفذ ، تبعًا لقرارات قد تتخذ لاحقًا ".

وكانت العملية التي قام بها محمد مراد سامي البالغ من العمر 18 عامًا، وهو من قرية الحارس بجانب سلفيت، قد أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص.

وبحسب البيان الأولي فقد تبين ان العملية نُفذت على خلفية قومية داخل محطة وقود مع تسجيل ثلاثة إصابات خطيرة دون معلومات عن منفذ العملية أو ملابساتها.




0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.