عالمي

"كنتاكي" .. من طعام للعبيد إلى وجبة عالمية!

"كنتاكي" .. من طعام للعبيد إلى وجبة عالمية!

لعل وجبة الدجاج المقلي من بين ألذ الوجبات التي تلقى شعبيةً كبيرةً في مختلف أنحاء العالم خلال عصرنا الحالي

اشتهرت في البداية في الصين قبل قرابة 10 آلاف سنة، ومن ثم انتقلت تدريجياً إلى أن وصلت إلى الولايات المتحدة، لتصبح فيما بعد على شكلها الحالي.

من ثم اشتهر في إفريقيا، التي منها شقَّت وجبة الدجاج المقلي طريقها إلى مصر القديمة، حيث تفنن المصريون القدماء في طرق طهيه..

أثبتت بعض الرسوم الفرعونية أن الدجاج المقلي كان أحد أهم الوجبات التي اعتمد عليها العبيد عند بناء الأهرامات.

بعد وصول الأفارقة، ضمن إطار العبوديّة، إلى الولايات المتحدة، وانتشار قلي الدجاج

بعدما انتشرت طرق قلي الدجاج في معظم الولايات الأمريكية ولم تعد تقتصر على الأفارقة والفقراء فقط

قرر أحد الأمريكيين يدعى ساندرز "مؤسس شركة كنتاكي" البالغ من العمر 60 سنة فتح محطة للوقود في ولاية كنتاكي الأمريكية

خلال عمله بالمحطة قام بتحضير وجبات الدجاج المقلي، التي كان يبيعها للمسافرين المارين بالمحطة

تلك الوجبات لقيت إقبالاً كبيراً، وكانت أحد أهم مداخيل المحطة، وأصبح الطلب عليها يرتفع يوماً بعد يوم

وصف:

نجحت الشركة في إيصال وجبة الدجاج المقلي من جنوب الولايات المتحدة إلى العالم بأسره، رغم أن أصوله تعود إلى دول أخرى ليصبح الدجاج المقلي المقتصر على الطبقة الفقيرة ظاهرة عالمية، وتأكله كل الطبقات الاجتماعية.

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.