صحة
صورة لمنى حجلة (فيسبوك)

عن تجربة المهرجة التربوية العربية الأولى في البلاد

:
:


عن تجربة المهرجة التربوية العربية الأولى في البلاد

استضاف برنامج "بيت العيلة" المهرجة التربوية العربية الأولى في البلاد، منى حجلة، وهي مهرجة في تعمل في عدد من المدارس العربية في البلاد، وخريجة دورة التهريج التربوي في جامعة بار ايلان، مركز البلاد، قبل عدة سنوات.

حارونا منى عن تجربتها المميزة، وكيفية تقبل المنهاج لمثل هذا النوع من التربية، كما أيضًا تطرقنا الى الفائدة من هذه التجربة، وماذا اكتسبت من خلالها تعاملها مع الأطفال، هذا بالإضافة الى الفائدة التي يتلقاها الأطفال والمجموعات جراء الانكشاف الى مثل هذه النوع من التجارب.

هل تشعر منى بأنّ وظيفتها كمهرج تساهم في تمرير قيم تربوية من الصعب ايصالها بالشكل التعليمي التقليدي؟ وهل يمكن أن نقول بأنّ مستقبل التهريج التربوي أفضل في السنوات القادمة وأكثر تقبلًا؟

لمعرفة تفاصيل أوفى عن تجربة منى، استمعوا الى حديثها مع بيت العيلة المرفق أعلاه… 

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.