فلسطيني
صورة للساحة الخلفية للمسجد الأقصى (موقع ويكبيديا)

لليوم الثاني على التوالي: اقتحامات للأقصى، وتضييقات على المصلين

:
:


اخر تطورات اقتحامات باحات المسجد الأقصى والتوتر القائم

تحدث الناشط المقدسي فخري أبو ذياب المتواجد في المسجد منذ ساعات الصباح الباكر، الى الزميل جاكي خوري، ضمن برنامج “اول خبر”. وتحديدًا عن تطورات التوتر في باحات المسجد الأقصى لليوم الثاني على التوالي، كما أيضًا شمل الحديث عن التطورات في مناطق البلدة القديمة في القدس والأحياء القريبة في القدس، ومنع المصلين من الدخول ما دون سن 45 عامًا.

بالاضافة الى هذا قال أبو ذياب: "بامكاننا أن نقول أن الهدوء يسود نبسيًا، لكنه هدوء مشوب بحذر، أو هدوء ما قبل العاصفة، الأمر من الممكن أن يتحول لحظات معدودة الى مواجهات بين المرابطين وقوات الشرطة".

وأضاف: "تضييقات حرس الحدود والشرطة أدى الى إخلاء المسجد بشكل تدريجي، يتواجد هنالك فقط عدد قليل من المرابطين. باعتقادي انه التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى يتم تحقيقه في هذه الأثناء.

ويعود السبب الى ذلك هو التواجد المكثف لقوات حرس الحدود، على مداخل المسجد ومداخل البلدة القديمة. الأمر الذي أدى الى اشتعال عدد من المواجهات على باب الأسباط فجر اليوم، وأيضًا باب العامود، وتخللت المواجهات اطلاق مرفقعات باتجاه الشرطة وبالمقابل ردت القوات باطلاق قنابل صوتية بهدف تفريق المحتجين ضد عدم السماح لهم لأداء الصلاة والتضييق على حركتهم.

حيث ضاعفت قوات الأمن الاسرائيلية أفرادها على المداخل المؤدية الى المسجد الأقصى، ولم تسمح الى الأشخاص ما دون الخمسة وأربعون الأربعين عامًا بالدخول الى باحات المسجد الأقصى. للاستماع الى التطورات في المسجد المسجد الأقصى اليوم الثاني من الاقتاحامات، والأخير من رأس السنة العبرية، تابعوا التسجيل أعلاه...

0

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشمس" وانما تعبر عن رأي اصحابها.